نواب أردنيون يطالبون بإلغاء اتفاقية "وادي عربة" مع الاحتلال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019 - 3:08 م    عدد الزيارات 649    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، التفاعل مع القدس، أبرز الأخبار

        


 

وقع 31 نائبًا أردنيًا على مذكرة لتقديم مشروع قرار يطالب بـ"إلغاء وإبطال" اتفاقية وادي عربة، المتعلق باتفاقية "السلام" الموقعة بين الأردن وإسرائيل عام 1994.

وتبنى المذكرة النائب صالح العرموطي، وقال فيها: "إنه وعلى ضوء تصريحات نتنياهو المدانة والمرفوضة سياسيا وشعبيا ودوليا، بفرض السيادة والسيطرة على غور الأردن وشمال البحر الميت والمغتصبات، وهذه التصريحات تعد فصلا جديدا من فصول المشروع الصهيوني، الهادف الى السياسة العدوانية على شعبنا، فإننا كممثلي للشعب الاردني نقترح تقديم قانون لإلغاء اتفاقية وادي عربة".

وتابع العرموطي: "نؤكد هنا على المبدأ الثابت إن فلسطين أرض عربية إسلامية جزء من عقيدتنا، لن تعود بالمعاهدات واتفاقيات الاذعان والذل والهوان وبالتطبيع مع العدم الصهيوني، وإنما تعود بإعلان الجهاد الذي عطله المؤتمر الاسلامي في داكار ودعم قوى المقاومة".

وشدد على أن "فلسطين كل فلسطين لا تقبل القسمة على اثنين، وإن حق تقرير المصير والتحرر حق شرعي ومقدس وغير قابل للتصرف فللشعوب المحتلة الحق في النضال من أجل التحرر والاستقلال".

يشار إلى أن الأردن، أنهى قبل أيام العمل بلمحقي الباقورة والغمر الخاصين بتأجير أراض شمال وجنوب المملكو، لإسرائيل، والمعمول بهما منذ عام 1994 تاريخ توقيع الاتفاقية.

 

انتهاك الاحتلال لاتفاقية وادي عربة

وفي حديث سابق لموقع مدينة القدس، أكد العرموطي أن الاحتلال الإسرائيلي مستمر في انتهاك اتفاقية وادي عربة المشؤومة الموقعة بين الاحتلال والأردن، موضحًا أن عمان التزمت بجميع بنود الاتفاقية، لكن لا يمكن البقاء والاستمرار في اتفاقية موقعة بين طرفين ولا يلتزم أحدهما بتطبيق كامل بنودها.

 

وقال العرموطي:" إن الاحتلال لم يحترم هذا الاتفاق الذي يرفضه الشعب الأردني، ويواصل انتهاكاته في المسجد الأقصى المبارك الذي يخضع للسيادة الأردنية، ويستمر في مواجهة الأوقاف الأردنية والتضييق عليها للسيطرة على المسجد الأقصى المبارك والتحكم بشؤونه، فضلًا عن جرائمه بحق المصلين والمرابطين في الأقصى".

 

وختم العرموطي:" الأردن خسر الكثير بعد توقيع هذه الاتفاقية المشؤومة على الصعيد الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، بسبب هذا المسار، ما أودى بالبلد إلى كوارث ومصائب كبيرة".

 





علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »