مؤسسة القدس الدولية تصدر ورقة بحثية تحت عنوان "الوجود المسيحي في القدس تحت الاحتلال"

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 كانون الأول 2019 - 5:42 م    عدد الزيارات 2312    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


 

أصدرت مؤسسة القدس الدولية ورقة بحثية تحت عنوان " الوجود المسيحي في القدس تحت الاحتلال" أوضحت فيها الواقع المسيحي في ظل الاحتلال واعتداءاته بحق المسيحيين ومقدساتهم.

وجاء في الورقة:" يعدّ الوجود المسيحي في القدس راسخًا في تاريخ المدينة، وينظر المسيحيون إلى القدس على أنّها المركز المسيحي الأوّل والأهمّ في العالم، وهو ما يؤكّده وجود الكنائس والأديرة الموجودة في المدينة، لا سيما كنيسة القيامة في البلدة القديمة، التي تشكّل محجّة للمسيحيّين من أنحاء العالم كافّة".

 

وأكدت الورقة أن احتلال الشطر الغربي من القدس عام 1948 كان من أبرز أسباب استنزاف الوجود المسيحي في المدينة، نتيجة الجرائم التي ارتكبها الاحتلال ضدّ المقدسيّين قتلاً وتهجيرًا. وأقام الاحتلال مؤسساته الرسمية، "الكنيست" و"المحكمة العليا" تحديدًا، على أرض تابعة للأوقاف المسيحيّة ليؤكّد ألّا محرّمات أمامه، ولا خطوط حمراء يتوقف عندها. واستمرّ تدهور الوجود المسيحي في السنوات اللاحقة ليتفاقم مع استكمال احتلال المدينة عام 1967، وأمعن الاحتلال منذ ذاك الحين في تهويد القدس بشطريها على المستوى الديمغرافي والثقافي والديني، ليزوّر الوجه التاريخي والحضاري للقدس.

 

وأوضحت الورقة أن الاحتلال اعتنق سياسة تهويد المدينة بتفاصيلها، بهدف السّيطرة على ماضي القدس، وحاضرها ومستقبلها، ورزح المسيحيون تحت وطأة هذه السّياسة وعبئها، وتجلّى ذلك بوضوح في تراجع أعدادهم مقارنة بما كانت عليه قبل أن تطبق كمّاشة الاحتلال فكّيها على الأرض، والبشر، والمقدّسات.

 

للاطلاع على الورقة البحثية كاملة، أنقر هنا 

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »