مؤسسة القدس الدولية تنشر دراسة تحليلية "المجتمع المدنيّ العربيّ والإسلاميّ والقدس .. دراسة تحليليّة نقديّة في ضوء جهود مؤسسة القدس الدولية"

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 كانون الثاني 2020 - 3:58 م    عدد الزيارات 1701    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


نشرت مؤسسة القدس الدولية دراسة تحليلية تحت عنوان "المجتمع المدنيّ العربيّ والإسلاميّ والقدس .. دراسة تحليليّة نقديّة في ضوء جهود مؤسسة القدس الدولية" أعدها د. محمد خليفة صديق تناول فيها واقع القدس ودور مؤسسة القدس الدولية في نصرة المدينة وأهلها.

وتتألف الدراسة من خمسة مباحث تنقسم بين دراسة المجتمع المدني العربي والإسلامي في القدس ثم تتناول ملابسات تأسيس مؤسسة القدس الدولية وواقع الفعل وتقويم أبرز المشاريع التي تقوم بها المؤسسة والنشاط البحثي والإعلامي، ويختتم الباحث استشراف مستقبل قضية القدس في الوجدان الجمعي العربي والإسلامي.

 

وجاء في الدراسة:" كان المجتمع المدني العربي والإسلامي حاضرًا في كل قضايا وهموم الأمة، وكان لقضية القدس نصيب معتبر من هذا الاهتمام، ونشأت لافتات ومنظمات وجمعيات أهلية عديدة تحمل همّ القدس، كان من أبرزها مؤسسة القدس الدولية، وهذا البحث مقاربة تقويمية لإشكالية تفاعل المجتمع المدني العربي والإسلامي مع القدس، من خلال دراسة تحليلية نقدية لجهود مؤسسة القدس الدولية منذ تأسيسها، لتلمس جوانب الحراك الجماهيري المدني الذي قامت به لتنشيط التفاعل الشعبي مع القدس، وتحديد مكامن القصور والضعف وأسبابهما، ومن ثَمّ تقييم أثر ما نجم من تحركات شعبية ومدنية لنصرة القدس، وذلك بمنهج وصفيّ يرصد ويحلل جهود المجتمع المدني العربي والإسلامي من خلال ما تقوم به مؤسسة القدس الدولية، كما ينحو البحث لمنهج استشرافي يقوم بتقييم هذه الجهود ومدى صلاحيتها للتطوير لبناء أفق استشرافي لدور أكبر للمجتمع المدني العربي والإسلامي في قضية القدس".

 

وأكد الباحث أن المجتمع المدني العربي والإسلامي كان ولا يزال حاضرًا في كثير من قضايا الأمة، وساهمت تنظيماته المبثوثة في كل جنبات العالم العربي والإسلامي في التصدي لقضايا الأمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وكان هناك شبه إجماع مجتمعي عربي وإسلامي تجاه هذه القضية ومساندتها مجتمعيًّا وشعبيًّا، وليس أدل على ذلك من قرار المقاطعة العربية والإسلامية للمنتجات الإسرائيلية والأمريكية الذي نفذته الجماهير رغم أنف السلطات.

 

وأشار الباحث في دراسته إلى نشأة الاتجاهان النهضويان القومي والإسلامي في العقود الأولى من القرن العشرين، ومع ذلك لم يتبلور اللقاء بين التيارين على قضية القدس إلا في المؤتمر القومي الإسلامي الثالث، الذي عُقد في بيروت في 21-23 كانون ثانٍ/يناير 2000م، والذي اتخذ قرارًا بتشكيل لجنة من بين أعضائه لعقد مؤتمر يعمل على إنقاذ مدينة القدس، وإنشاء "مؤسسة" تعنى بشؤون القدس وتسهم في إنقاذ المدينة المقدسة، وتحافظ على طابعها الحضاري، وتتصدى لمحاولات تهويدها وتهجير أهلها، وتواجه التهديدات ببسط السيادة الصهيونية عليها. 

 

وتناول الباحث المؤتمر التأسيسي لمؤسسة القدس الدولية الذي عقد في 28/1/2001 ببيروت، والذي حضر افتتاحه 2000 شخصية من العلماء والقادة والمفكرين مثلوا 46 دولة، ومثلوا الأمة العربية والإسلامية بمختلف تياراتها وأعراقها وطوائفها، وتبنوا فكرة إنشاء "مؤسسة القدس"، وانبثق عنه مجلس أمناء وهيئة تأسيسية، ومجلس إدارة.

 

وأشارت الدراسة إلى أهداف ورؤية المؤسسة والوسائل التي تساهم في تحقيق هذه الأهداف، "لمؤسسة القدس الدولية سياسات واضحة تؤطر عملها، تتمثل في أن العمل المدني بكل أشكاله هو الميدان الرئيس لعمل المؤسسة".

 

وأوضح الباحث جهود مؤسسة القدس الدولية ودورها الكبير في تعزيز التفاهم الإسلامي- المسيحي حول القدس فلسطينياً وعربياً ودولياً بدءًا من تشكيل مجلس أمناء المؤسسة والنشاط البحثي والإعلامي حول المسيحيين والمقدسات المسيحية في القدس.

 

وجاء في الدراسة:" من خلال تحليل أثر سلسلة مؤتمرات مؤسسة القدس الدولية منذ مؤتمر القدس الأول في 30/1/2001م في بيروت، حتى الثامن الذي استضافته الخرطوم في 6- 7 مارس 2011 يلاحظ أن الأخير شكّل محطة عملية لدعم القدس من خلال المشاريع الاستراتيجية التي تبناها مثل دعم المؤسسة ومشاريع القدس، وأزعجت ملتقيات القدس والمؤتمرات وورش العمل التي عقدتها المؤسسة الاحتلال الإسرائيلي جدًّا، فسعت إلى إعاقتها وإعاقة أي مشروعات وقفية للقدس في البلاد العربية والإسلامية. والمشروعات ذات الطابع الشعبي التعبوي تثير قلق الاحتلال الإسرائيلي أيضًا، مثل: الهيئة الشعبية للحفاظ على المقدسات، والمسيرة العالمية نحو القدس، ومشروعات شدّ الرحال وغيرها". 

 

وبيَّن الباحث أن المؤسسة نفذت كذلك الحملات الكبرى لرفع وعي الأمة بقضية القدس مثل حملة "بادر، الأقصى في خطر" التي سعت إلى خلق حالة تعبوية قيمية تستبق ذروة العدوان الصهيوني تجاه المسجد، وتسهم في منعها من بلوغ أهدافها، وتسليط الضوء على الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى، وعملت المؤسسة على امتلاك القدرات والمؤهلات اللازمة للقيام بما طرحته من مشاريع وبرامج، وسعت إلى مد الجسور مع العاملين من أجل القدس لتحقيق رؤيتها بجمع الجهود العاملة من أجل القدس وتأطيرها، وبذلت جهودًا مقدرة لمواجهة المخططات الصهيونية لتهويد القدس، ومنع طمس معالمها الحضارية، وتثبيت وجود الشعب الفلسطيني في القدس وتوفير جميع مقوّمات صموده، وتعمل المؤسسة حاليًّا بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الأخرى العاملة في المجال، على تلبية الحاجات العملية للمدينة وسكانها من خلال شبكة من المشروعات المدروسة والمترابطة، أملاً في أن تسد بعض ما تخلقه سلطات الاحتلال من فجوات متعمدة، ونقاط ضعف لطمس معالم المدينة وترحيل سكانها، وتأمل في أن تتمكن من توسيع نشاطها ورفع كفاءته عامًا بعد عام.

 

وختم الباحث دراسته بالمبحث الخامس الذي جاء تحت عنوان " استشراف مستقبل قضية القدس في الوجدان الجمعي العربي والإسلامي" والذي جاء فيه:" من قراءة المشهد العربي والإسلامي الماثل بتعقيداته المعروفة، يلاحظ أن الدور المحوري في قضية القدس والدفاع عنها ونصرتها سيكون لفعاليات المجتمع الشعبية والأهلية بالدعوة إلى تنمية الدعم الرسمي معنويًّا وماديًّا للفلسطينيين حكومة وشعبًا، والعمل على كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، ومن أشكال الدعم المادي الفعالة تيسير تسويق المنتجات الفلسطينية داخل الأسواق العربية والإسلامية، والعمل على تحسين المخيمات الفلسطينية في الدول العربية وجعلها نموذجًا عمليًّا للتكافل والتضامن العربي والإسلامي".

للاطلاع على الدراسة كاملة، أنقر هنا 

 

 

ضمن "التأسيس المعنوي للمعبد": ما أبرز الطقوس التي يؤديها المستوطنون عند اقتحام الأقصى؟

 الإثنين 4 تموز 2022 - 1:10 م

مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في القدس - خلفيات وتسميات: مستوطنة (معاليه أدوميم)

 السبت 2 تموز 2022 - 11:47 ص

إطلالة على المشهد المقدسي من1/1/2022 حتى 26/6/2022 القدس بين مطرقة التموضع السياسي الإسرائيلي وسندان استهداف الأقصى والاستيطان واستهداف المجتمع المقدسي

 الجمعة 1 تموز 2022 - 1:31 ص

سرد بصري: مخطط تهويدي للاستيلاء على ملكيات المقدسيين في محيط البلدة القديمة

 الأربعاء 29 حزيران 2022 - 11:39 ص

المرأة الفلسطينية في القدس المحتلة: ضحايا سياسات الاحتلال

 الأحد 26 حزيران 2022 - 3:25 م

الساحة الجنوبية الغربية للأقصى في مهداف التهويد

 الخميس 23 حزيران 2022 - 4:08 م

سرد بصري: الأسرى المقدسيون المعاد اعتقالهم بعد وفاء الأحرار

 الأربعاء 22 حزيران 2022 - 12:58 م

مستوطنات الاحتلال - خلفيات وتسميات: مستوطنة التلة الفرنسية (جفعات شابيرا)

 السبت 18 حزيران 2022 - 11:57 ص

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »