قيادي بحماس يدعو لموقف حازم ومقاطعة كل بنك يعطل حسابات الأسرى

تاريخ الإضافة الجمعة 8 أيار 2020 - 4:26 ص    عدد الزيارات 631    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


 


 

طالب القيادي في حركة حماس ماجد حسن بوقفة جادة وحازمة إزاء إغلاق حسابات الأسرى في بعض البنوك، داعيًا الرأي العام الفلسطيني والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي لموقف جامع بمقاطعة كل بنك يقدم على تعطيل حسابات الأسرى.

 

وحذر حسن من خطورة القضية داعياً المستويات الرسمية والشعبية كافة للوقوف عند مسؤولياتهم، والتحرك بشكل جدي وملموس حتى لا يجد الأسرى أنفسهم أمام إغلاق كل البنوك حساباتهم.

 

وحمل القيادي حسن الحكومة وسلطة النقد الفلسطينية المسؤولية، كونهما الجهة الرسمية المسؤولة عن البنوك، وهي التي تعطي التراخيص لها، وتراقب عملها.

 

وعبر حسن عن أمله بأن يجسد الشعب الفلسطيني مجددا موقفا وطنيا مشرفا، وأن ينتصر في هذه المعركة أيضا كما انتصر في غيرها من المعارك، لأن الأسرى درع الوطن، وقلبه النابض، وضميره الحي.

 

وأقدم بنك "القاهرةـ عمان" وهو أحد البنوك الوافدة إلى فلسطين، على إغلاق حسابات الأسرى المحررين، بعد اتخاذ جملة إجراءات ضدهم أيضًا.

 

من جهته أوضح وزير الأسرى السابق، وصفي قبها، أن البنك بدأ بوقف بطاقات الصراف الآلي الخاصة بأسرى محررين، وعائلات أسرى، وطالبهم بعمل براءِة ذمة، لنقل حساباتهم من البنك.

 

وأضاف، أن عددًا من المحررين وأهالي الأسرى واجهوا نفس القضية في البنك المذكور، عُرف منهم: "معتصم ستيتي من مخيم جنين، ونضال عبد الهادي من جنين، وآمنة عليان، وهي زوجة أسير من طولكرم".

 

وأكد أن: "خطوة البنك ليست قانونية، وغير وطنية، وغير أخلاقية، وستكون هناك سلسلة احتجاجات وإلزام البنوك قضائيًّا بعدم الاستجابة لقرارات الاحتلال".

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »