القيادي في حركة حماس أسامة حمدان: نفتح ذراعنا لكل فلسطيني لمواجهة الاحتلال وإسقاط مشروع الضم والاستيلاء

تاريخ الإضافة الأحد 21 حزيران 2020 - 3:29 م    عدد الزيارات 234    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


 

قال القيادي في حركة حماس الأستاذ أسامة حمدان:" علينا ألا نقع في دائرة الاستسلام وقبول ‏أي مشروع أو صفقة تنتقص من الحق الفلسطيني المتجذر في الأرض، ومن غير المقبول أن نوافق على ‏أي تنازل عن شبر واحد من أرضنا الفلسطينية".‏

 

كلام حمدان جاء خلال ندوة سياسية رقمية نظمتها مؤسسة القدس الدولية تحت عنوان‎‏: ‏"‏‎هل يحاول ‏الاحتلال إعادة تعريف ‏الوضع القائم في الأقصى كجزء من صفقة الضم والاستيلاء"، بمشاركة عدد من الشخصيات السياسية والفلسطينية ‏والعربية.‏

 

وأضاف حمدان:" نفتح ذراعنا لكل فلسطيني، بعيدًا عن المناكفات والحسابات السياسية، لوضع برنامج ‏وطني لمواجهة الاحتلال، والهدف هو إسقاط الاحتلال ودحره عن فلسطين، وليس التخفيف من حجم ‏اعتداءاته فقط".‏

 

واعتبر حمدان أن مشروع الاستيلاء هو عدوان جديد على الشعب الفلسطيني وعلى الأمة العربية والإسلامية، ‏وقال:" نحن معنيون بإعادة تفعيل المواجهة مع الاحتلال بالمسارات والوسائل المتاحة كافة ابتداء من ‏الحجر إلى العمليات الفدائية القادرة على وقف مشروع الاحتلال وتحقيق انتصارات وطنية".‏

 

وأكد حمدان أن المسجد الأقصى سيكون عامل تفجير في الساحة الفلسطينية وهو يعادل أرواحنا، فلا نقبل ‏المساس به، ويدرك الاحتلال ذلك جيدًا".‏

 

ودعا حمدان الحالة العلمائية ودائرة الأوقاف التابعة للأردن إلى قيادة الحالة الشعبية في القدس المحتلة لمواجهة ‏الاحتلال الإسرائيلي وصد المشاريع الإسرائيلية التي تنتقص من السيادة الأردنية الهاشمية على ‏المسجد الأقصى المبارك، محملًا الأوقاف والجهات السياسية الأردنية مسؤولية تراجع دور الأوقاف في ‏القدس.‏

 

وقال حمدان:" إذا نجح الاحتلال في الاستيلاء على الضفة الغربية، فإن الخطر سيداهم الأردن، وعلى عمان التنسيق ‏مع قوى المقاومة، لمواجهة هذا المشروع الصهيوني الذي ينتقص من الحق الفلسطيني ويهدد السيادة ‏الأردنية".‏

 

وختم حمدان أن الحراك الفلسطيني الذي يبدأ من نقطة المواجهة الشاملة مع الاحتلال في الساحات ‏والميادين كافة سيحقق الانتصار الوطني الكبير، وعلى جميع مكونات الشعب الفلسطيني الانخراط في هذه ‏المواجهة لوقف جرائم الاحتلال في القدس والضفة وغزة.‏

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »