الفلسطينيون في الداخل والخارج في موقف موحد ضد مخطط الضم

تاريخ الإضافة الجمعة 3 تموز 2020 - 7:21 م    عدد الزيارات 400    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية، تقرير وتحقيق

        


 

خاص موقع مدينة القدس

وسام محمد

بيروت في 3 تموز 2020

 

قبيل أسابيع من الموعد الذي حدده رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإعلان مخطط الضم في الضفة الغربية المحتلة، بدأ الحراك الفلسطيني السياسي والفصائلي لمواجهة هذا المشروع وإفشاله وعدم تمريره لأنه بكل بساطة هو تدمير للقضية الفلسطينية.

 

وتميز هذا الحراك بعوامل عديدة تميزه عن الكثير من المحطات التي واجه فيها الشعب الفلسطيني مشاريع ومخططات إسرائيلية – أمريكية، أبرزها الخطاب الوطني للفصائل الفلسطينية كافة والعمل الفلسطيني المشترك في غزة والضفة والشتات الفلسطيني.

 

ومنذ البداية كان واضحًا الانسجام السياسي بين كافة مكونات المجتمع الفلسطيني ضد هذا المشروع، فموقف السلطة الفلسطينية وحركة فتح كان متميزًا وقريبًا من موقف المقاومة الفلسطينية وحركة حماس، فجميع الأطراف أكدوا على ضرورة مواجهة هذا المشروع وإفشاله، ورغم عدم تبني السلطة الفلسطينية لمسار المقاومة الشعبية الخشنة إلا أنها حسّنت من علاقتها مع حركة حماس التي أعلنت صراحة عن عزمها لمواجهة هذا القرار بكافة السبل المتاحة بما فيها المقاومة بكافة أنواعها.

 

فشل نتنياهو من جعل الأول من تموز يومًا تاريخيًا بالنسبة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وتحول هذا اليوم إلى يوم تاريخي للفلسطينيين الذين هبَّوا في كل الساحات رفضًا لهذا المشروع، وكان للحراك السياسي والإعلامي والعسكري والدبلوماسي أثرًا واضحًا في تأجيل نتنياهو لمخطط الضم، حيث أدرك نتنياهو ومعه المستوى الأمني أن إعلان هذا المشروع هو بمثابة حرب كما قالها أبو عبيدة المتحدث العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام.

 

لن نخوص كثيرًا في المواقف السياسية الفلسطينية التي أعلنتها الفصائل والقوى الفلسطينية، فهو موجود في تقرير سابق أعده موقع مدينة القدس تحت عنوان "الفلسطينيون يستعدون لمواجهة مخطط ضم الضفة"، سنستعرض في هذا التقرير التحركات الميدانية الجماهيرية التي قام بها الفلسطينيون لمواجهة هذا المشروع.

 

وكان مميزًا في الأثر والتأثير، المؤتمر الصحفي الذي جمع صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وأمين سر اللجبنة التنفيذية لحركة فتح جبريل الرجوب عبر تقنية الفيديو كونفرنس بين بيروت ورام الله، واعتبر الإعلام العبري أن هذا اللقاء هو بمثابة توافق ميداني بين حركتي حماس ضد "إسرائيل".

 

 

وعلق الصحفي الإسرائيلي أيهود يعاري على المؤتمر قائلًا:" إن التعاون  الذي بدأ بالأمس - مهما كان محدودًا - بين فتح وحماس هو تطور كبير لـ "إسرائيل"، ولا بد من الاعتراف بأن السرعة التي تم بها التوصل إلى هذا الاتفاق فاجأت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية ، على الرغم من أن هذا الاحتمال كان على المحك منذ أن بدأت التصريحات عن الضم".

 

بدوره، قال الخبير في الشؤون الإسرائيليةد.عدنان أبو عامر :" حجم التغطية الإعلامية الإسرائيلية للمؤتمر المشترك بين حركتي فتح وحماس، يشير إلى انزعاج الاحتلال من أي بوادر مصالحة بينهما، نظرا لتبعاتها المهمة على صعيد الصراع معه، صحيح أن ما حصل اليوم خطوة رمزية، لكننا نأمل البناء عليها، رغم ما بينهما من عوائق وكوابح عديدة، وطالما أن لقاء اليوم عقد تحت راية مواجهة مشاريع الاحتلال، فهي بداية موفقة".

 

الحراك الميداني على الأرض

اتفقت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في غزة في لقاء وطني عقدته الأحد الماضي على ورقة كخطة عمل وطنية موحدة لمواجهة مشروع الضم متمثلة في تفعيل المقاومة الشاملة، ودعت الشعب الفلسطيني إلى يوم غضب شعبي، وهذا ما حصل.

 

فشهد قطاع غزة مسيرات غضب حاشدة في جميع المحافظات رفضًا لمخطط الضم وصفقة القرن، ودعما للموقف الذي أقرته القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية خلال اللقاء الوطني.

 

 

وشارك الآلاف من الفلسطينيين، يوم الجمعة، في المسيرة التي نظمتها حركة "حماس"، في مدينة رفح بقطاع غزة للتنديد بمخطط الضم الإسرائيلي، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات مناهضة لمخطط الاحتلال الإسرائيلي ضم أراض بالضفة الغربية المحتلة لسيادتها.

 

وقال القيادي بحركة "حماس" منصور بريك، خلال كلمته في ختام المسيرة، إن "الفلسطينيين يتمسكون بكامل الأراضي الفلسطينية، ولا شرعية للاحتلال الإسرائيلي على أي جزء منها".

 

وفي خانيونس، شارك الآلاف من الفلسطينيين في المسيرة التي دعت لها لجنة القوى الوطنية والإسلامية تحت عنوان "يوم الغضب الشعبي" وسط غزة، بمشاركة قادة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات ورجال الدين والأكاديميين.

 

 

ورفع المشاركون في المسيرة أعلامًا وشعارات رافضة لكل الخطط والمؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية، مؤكدين دعمهم الكامل لخطوات فصائل المقاومة في مجابهة ومواجهة هذه الخطط التصفوية، ودعا المشاركون في المسيرة إلى تفعيل دور المقاومة في الضفة الغربية للرد على تلك المخططات، وإشعال نقاط التماس مع الاحتلال.

 

وشدد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أحمد حلس، في كلمة نيابة عن الفصائل، أن "مشروع الضم الإسرائيلي، لن يمر إلا على أجساد شعبنا".

 

وفي الضفة الغربية المحتلة، تظاهر عشرات الفلسطينيين في شوارع مدينة رام الله احتجاجًا على قرار الضم، وأصيب ثلاثة منهم برصاص مطاطي أطلقه جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز "بيت أيل" شمالي المدينة.

 

 

وتشهد الضفة الغربية، منذ أيام، فعاليات شعبية ورسمية؛ احتجاجاً على خطة الضم الإسرائيلية لأراض بالضفة.

 

ونظمت حركة فتح الأسبوع الماضي مسيرة رسمية في مدينة أريحا شارك فيها الآلاف، بالإضافة إلى تجمع للمتظاهرين في مدينة بيت لحم.

 

وفي المخيمات الفلسطينية في لبنان، وبدعوة من هيئة العمل الفلسطيني المشترك، شهدت المخيمات والتجمعات الفلسطينية يوم الأربعاء "يوم غضب" شامل شهد تظاهرات واعتصامات في كافة المخيمات الفلسطينية، وتخللتها كلمات لقادة الفصائل الفلسطينية والمجتمع الأهلي.

 

 

وشهد مخيم برج البراجنة في العاصمة اللبنانية بيروت اعتصامًا مركزيًا حاشدًا، تحدّث فيه باسم تحالف القوى الفلسطينية ممثل حركة حماس في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي فاعتبر أن خروج الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة وكل أماكن تواجده في الخارج بيوم واحد، دليل على وحدة الصف في مواجهة عدوان ضم أجزاء من الضفة الغربية، الذي يستهدف قضم المزيد من الأراضي الفلسطينية، وصولًا إلى تهديد وجود الشعب الفلسطيني في أرضه.

 

وكذلك شهد مخيمي مار الياس وشاتيلا في بيروت وقفات واعتصامات احتجاجية رفضًا لمشروع الضم، وكانت وقفة احتجاجية في مخيم عين الحلوة، ألقى خلالها كلمة منظمة التحرير الفلسطينية عمر النداف، وكلمة القوى الإسلامية الشيخ جمال خطاب، وكلمة تحالف القوى الفلسطينية أيمن شناعة.

 

وعمّ الغضب مخيمي نهر البارد والبداوي في شمال لبنان، وكذلك مخيم الجليل في البقاع، والبرج الشمالي والرشيدية والبص في مدينة صور جنوب لبنان.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »