وقف الأمة تقيم مؤتمراً إلكترونياً لنصرة الأقصى

تاريخ الإضافة الأربعاء 22 تموز 2020 - 11:19 ص    عدد الزيارات 572    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مواقف وتصريحات وبيانات، التفاعل مع القدس

        


واجب علماء الأمة تبليغ كافة المسلمين بدورهم في قضية القدس"، هذا ما جاء على لسان الشيخ أحمد الريسوني، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خلال مؤتمرٍ إلكترونيٍ نظمتها مؤسسة وقف الأمة التركية، مؤخراً.

 

وأضاف الريسوني: "تحرك العلماء من شأنه أن يحرك الأمة بأسرها. هذه القضية من قضايا الوقت المستعجلة التي لا تحتمل التأجيل وتتطلب العمل في كل يوم".

 

وتابع: "القدس والمسجد الأقصى أمانة الله بأعناق المسلمين، لذا يجب أن يتجند لنصرتها كل المسلمين في العالم".

 

واعتبر الريسوني، "أن الصمت عن بيان أهمية قضية القدس للمسلمين من قبل العلماء خذلان للمدينة، خاصة أن أهلها يحتاجون إلى دعم سياسي ومادي ومعنوي مفتوح من كل مسلم ليصمدوا أمام الأعداء."

 

من جانبه، أكدّ عجيل النشمي، رئيس رابطة علماء الشريعة في دول الخليج العربي، على ضرورة العمل دون أي تأخير لدعم مدينة القدس.

 

ودعا النشمي، علماء الدين المسلمين إلى المشاركة الوجدانية والعون المباشر وتذكير المسلمين بمكانة المسجد الأقصى.

 

وقال: "الشعوب الإسلامية لا تزال حية وهم بحاجة للربط بينهم وبين العلماء الذين من واجبهم أن يوضحوا ويحركوا هذه الشعوب لتتحرك".

 

ومنذ حلول جائحة كورونا في العالم، خلال شهر آذار المنصرم، نظمت وقف الأمة، وغيرها من المؤسسات والائتلافات، العديد من المؤتمرات الإلكترونية للتوعية بقضية القدس وفلسطين، وللدعوة للتحرك من أجلها، وكان من أبرز تلك المؤتمرات، الملتقى العالمي لعلماء الأمة لنصرة القدس والأقصى، والذي شارك فيه أكثر من 800 عالم ومتخصص شرعي، من 19 بلد، وأعلن إطلاق لقب (أمين الأمة) على الشيخ عكرمة صبري.

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »