اوتشا: الاحتلال هدم منذ بداية العام 417 مبنىً بالضفة والقدس

تاريخ الإضافة السبت 29 آب 2015 - 12:09 م    عدد الزيارات 3151    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        



وثّق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية 'أوتشا' بمدينة القدس المحتلة، قيام قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري (2015)، بهدم ما مجموعه 417 مبنى في الضفة الغربية بما فيها الجزء الشرقي من مدينة القدس، مما أدى إلى تهجير 495 فلسطينيا، من بينهم 277 طفلا.

وحذر تقرير صدر عن مكتب أوتشا، من تصعيد جيش الاحتلال لحملة هدم المنازل الفلسطينية وخطورة ذلك على الأوضاع الأمنية والإنسانية في الأراضي المحتلة.


واستعرض التقريرالانتهاكات الصهيونية بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة في الفترة ما بين 18-24 آب الجاري.

وفيما يتعلق بعمليات الهدم التي ينفذها الاحتلال؛ أظهر التقرير أنه خلال أسبوع واحد تم هدم 42 مبنى فلسطينيا، في الأراضي المصنفة (ج) بالضفة وشرقي القدس؛ بحجة عدم حصولها على تراخيص بناء، ما أدى إلى تهجير 54 فلسطينيا، من بينهم 33 طفلا، وتضرر 100 فلسطيني آخر. وتعد هذه أكبر موجة من عمليات الهدم في أسبوع واحد منذ ستة أشهر.

وأضاف التقرير إن 88 بالمائة من المباني التي هدمت (37 مبنى) تقع في أربعة تجمعات في غور الأردن (الدير، وخربة سمرة، وفصايل الوسطى، ومدينة أريحا)، ومبنيين يقعان في منطقة أعلنت عنها سلطات الاحتلال منطقة عسكرية مغلقة لأغراض التدريب أو "منطقة إطلاق نار" في طوباس، وهدمت ثلاثة مبانٍ في محافظة القدس بمنطقتي وادي الجوز وبير نبالا.

ووفقا للتقرير؛ يكون بذلك عدد المباني التي تعرضت للهدم منذ بداية العام بلغ 417 مبنى بالضفة الغربية بما فيها الجزء الشرقي من مدينة القدس، وهو ما أدى إلى تهجير 495 فلسطينيا من بينهم 277 طفلا.

من جانب آخر، وثق التقرير إصابة 54 مدنيا فلسطينيا من بينهم " 8" أطفال، في أنحاء الضفة الغربية خلال اشتباكات متعدّدة مع قوات الاحتلال.

وقال التقرير إنه خلال المظاهرات أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، والأعيرة الحية، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ورذاذا رائحته كريهة، وقنابل الصوت باتجاه فلسطينيين كان معظمهم مشاركًا في مسيرات سلمية.
 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »