نداء من مؤسسة القدس الدولية إلى المرجعيات الدينية في القدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 تموز 2020 - 10:30 ص    عدد الزيارات 1191    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسات، أخبار المؤسسة

        


لقد تلقينا ببالغ الاستغراب التعميم الصادر عن مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الأستاذ عزام الخطيب، والذي يخاطب موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية ناهياً ومشدداً عن نشر أي خبر يتعلق بأوقاف القدس عموماً أو أخبار المسجد الأقصى بشكلٍ خاص إلا بإذن خطي منه، وبعد التواصل والتأكد من صحة صدور هذا التعميم اليوم فإننا نؤكد رفضنا له شكلاً ومضموناً وتوقيتاً، وإننا في مؤسسة القدس الدولية، بما تمثل من أطياف الأمة وتياراتها، نتوجه بالنداء إلى المرجعيات الدينية في القدس لتقف وقفتها التي عهدناها، وأن تضطلع بمسؤولياتها في هذا الوقت العصيب الذي يمر به المسجد الأقصى المبارك، حتى تلتف من حولها جماهير القدس كما التفت من قبل.

 

إن مثل هذا الخطاب لا يليق بالأقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين، إذ يجعل التصرف فيه حكراً على موظفٍ، وهو خطابٌ يحرج الأوقاف الإسلامية والأردن إذ يظهرها وكأنها في  موقع المشترك في تكميم الأفواه ومنع نقل صورة الانتهاكات التي تحصل في الأقصى بشكلٍ يومي، ويأتي قبل موجة عاتية من موجات الاقتحامات يخطط لها الاحتلال ومتطرفو المعبد في يوم عرفة الخميس 30-7-2020، فيظهر وكأنه تشجيع للاحتلال على الاقتحام والعدوان مطمئناً إلى أن صورة ما يحصل لن تنقل إلى المقدسيين والفلسطينيين والعالم بأسره.

 

وهذا الخطاب في الوقت عينه يكشف ظهر المرجعيات التي تنافح عن الأقصى بالموقف، وتدفع ثمن وقوفها ودفاعها وكشفها لعدوان الاحتلال عليه، إذ يجعلها وحيدة ويجعل مساعدة موظفي الأوقاف لها فعلاً مداناً-وحاشا أن يكون كذلك. لقد كان الأوجب والأولى أن تصدر في هذه الأيام نداءات الرباط في الأقصى يوم الخميس منذ الصباح، بل والاعتكاف فيه منذ ليل الأربعاء، لمنع المقتحمين من تحقيق أهدافهم وقد أعدوا عدتهم لفرض أداء الاقتحامات بشكلٍ جماعي علني، ووجهوا الرسائل لشرطة الاحتلال ليلعبوا لعبة تكامل الأدوار المعتادة، فتمسي صلاتهم في الأقصى حقاً مكتسباً؛ ونداؤنا إلى المرجعيات الدينية في القدس بأن تتدارك الموقف وتصحح البوصلة، فأمتكم إلى جانبكم، تقف معكم وتدعمكم، ومهما عتى العدوان الحالي في القدس فليس إلا جولة ستمر وستتغلب عليها هذه الأمة بثباتها على الحق. 

 

كما نتوجه إلى وزارة الأوقاف والحكومة الأردنية، بضرورة التأكيد على موظفيها الذين يتولون مواقع مسؤولية بأن يؤدوا أدوارهم بما يتناسب مع المسؤولية الأردنية عن الأقصى كقضية أمة، وبما يحترم قرار مرجعيات القدس الدينية، ويحترم نبض جماهيرها التي تذود عنها وتلتف حول تلك المرجعيات.

 

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »