بشارة مرهج نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية: فلسطين حرام عليكم إن أتيتموها بتأشيرة إسرائيلية وحلال لكم عند زوال الاحتلال

تاريخ الإضافة السبت 22 آب 2020 - 4:50 م    عدد الزيارات 1587    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، فيديو

        


 

وجه الأستاذ بشارة مرهج نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية رسالة إلى شعوب الأمة العربية والإسلامية، حذر فيها من السير في عملية التطبيع ونتائجه.

 

وقال مرهج:"نقول لشعوب أمتنا العربية إن فلسطين حرام عليكم إن أتيتموها بطائرة أو فيزا إسرائيلية، وإن أرض فلسطين هي حق لكم عند زوال الاحتلال الإسرائيلي وطرده من فلسطين العربية، فكونوا إلى جانب الشعب الفلسطيني في معركته المستمرة لدحر الاحتلال وكَنْسِه عن أرض فلسطين المباركة لا تمكينه ودعمه وتشريعه في الأرض المحتلة"، مؤكدًا على فتوى مفتي القدس الشيخ محمد حسين وفتوى البطريرك الراحل شنودة على حرمة دخول المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وبيت لحم وفلسطين المحتلة تحت عباءة التطبيع.

 

كلام مرهج جاء خلال ندوة سياسية نظمتها مؤسسة القدس، أطلقت خلالها تقريرها السنويّ الرابع عشر "عين على الأقصى" الذي يرصد تطورات الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد والمواقف وردود الفعل المختلفة.

وأضاف مرهج:"اننا ندين ونرفض كل اتفاقات التطبيع التي قامت ما بين أطراف عربية والكيان الصهيوني الغاصب منذ نشأة هذا الكيان وحتى يومنا الحاضر، ونؤكد على موقف الشعب الفلسطيني ، وكل عربي حر ، الرافض لإقامة علاقات مع الكيان العدواني من قبل أي دولة"، داعيًا الجميع الى مراجعة مواقفهم والالتزام بالميثاق العربي ودعم القضية الفلسطينية ورفض التخلي عنها بسبب ضغط طارئ او مصلحة عارضة .

وأضاف مرهج:" إن المسجد الأقصى المبارك يواجه غطرسة غير مسبوقة تستهدف هويته ومعالمه وأجزاءه، وعلينا أن نتحمل المسؤولية في الدفاع عنه وحمايته والحفاظ عليه، فمساجدنا وكنائسنا هي أمانة ربانية ووطنية، لا نقبل الاعتداء عليها أو سرقتها أو تزويرها، ولا نقبل تقاسمها مع الاحتلال أو التدخل في شؤونها وإدارتها".

 

وأكد مرهج أن نيران التهويد ما زالت مشتعلة في كل جزء من المسجد الأقصى المبارك، قائلًا:" الاحتلال الإسرائيلي لم يدخر جهدًا أو فرصة أو مناسبة لتهويد الأقصى ومحيطه من خلال مشاريعه التهويدية التي أثقلت على المسجد الأقصى المبارك وهويته العربية الإسلامية، فضلًا عن سعي الاحتلال الدؤوب لاختطاف الهوية العربية للمدينة المقدسة، وفرض نفسه كسلطة وحيدة عليها والمسجد الأقصى المبارك ضمن إجراءات صفقة القرن التي يرفضها كل حر في العالم".

 

وتابع:" لقد استشرس الاحتلال الإسرائيلي ضد المقدسيين ومقدّساتهم، والمصلين في المسجد الأقصى المبارك، فأعلن عن عشرات المشاريع التهويدية في الأقصى ومحيطه، فضلًا عن ملاحقته حراس المسجد والسعي لتفريغ الدور الأردني من مضمونه لصالح سيطرته الأمنية والإدارية، وهدم عشرات المنازل ضمن حملة شرسة تستهدف الوجود العربي في مدينة القدس".

 

وثمن نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية التقارب الأخوي الحاصل بين القوى الفلسطينية، داعيًا إلى تكريس هذا التقارب ضمن استراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإنهاء الاحتلال عن كامل التراب الفلسطيني، مشدّدًا على أن قوتنا تكمن في وحدتنا الميدانية والسياسية، ولا خيار لنا سوى التلاقي.

 

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »