96 يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس

تاريخ الإضافة السبت 31 تشرين الأول 2020 - 9:34 ص    عدد الزيارات 439    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية

        


يواصل الأسير ماهر الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ96 تواليا، رفضاً لاعتقاله الإداري من قبل الاحتلال الصهيوني، وسط تدهور خطير على حالته الصحية.

 

 

ورفضت محكمة الاحتلال العليا، يوم الخميس، 29/10/2020 التماساً قدمته محامية الأسير للإفراج عنه، ونقله إلى مستشفى فلسطيني، وهو ما عدّه رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، بمثابة قرار إعدام بحق الأسير، مع خطورة وضعه الصحي.

 

وفي محاولةٍ منها للالتفاف على الإضراب البطولي الذي يخوضه الأسير ماهر الأخرس، وإنهائه، أصدرت محكمة الاحتلال الصهيوني قراراً بتجميد الاعتقال الإداري بحق الأخرس، في 23 أيلول 2020، ولكنها ألغت ذلك التجميد، الأسبوع الماضي.

 

ويُعاني الأسير الأخرس، المحتجز في مستشفى (كابلان) الصهيوني، من أوجاعٍ شديدةٍ في كل أنحاء جسده، وتشنجات متكررة، وفقدان للوعي، وصعوبة في الحركة، وضعف في السمع والرؤية، بالإضافة إلى ضيق في التنفس وهو أبرز الأعراض التي تفاقمت لديه مؤخراً.

 

يبلغ عمر الأسير ماهر الأخرس، 49 عاماً، وهو من بلدة سيلة الظهر في جنين، وهو أبٌ لستةٍ من الأبناء، ويعمل في مجال الزارعة، وقدّ تعرض الأخرس للاعتقال عدة مرات منذ العام 1989، بما مجموعه 4 سنوات.

 

واعتقلت قوات الاحتلال الأخرس في 27 تموز 2020، وحوّلته إلى الاعتقال الإداري أربعة أشهر، وعليه شرع منذ لحظة اعتقاله بإضرابٍ مفتوح عن الطعام.

 

وانطلقت في مختلف الأوساط الفلسطينية والعربية حملات تضامن إلكترونية مع الأسير ماهر الأخرس، وعلى الصعيد الميداني هددت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، بالتصعيد، وقصف المغتصبات الصهيونية بالصواريخ، في حال استمر اعتقال الأسير ماهر الأخرس.

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »