المُحرّرة المقدسية هدى حسين: أوضاع الأسيرات مزرية والاحتلال يحرمهنّ حقوقهن

تاريخ الإضافة الجمعة 18 كانون الأول 2020 - 5:40 م    عدد الزيارات 227    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار

        


أكدت الأسيرة المقدسية المحررة هدى جابر حسين (20 عامًا) أن الأسيرات بشكل عام والمقدسيات منهن على وجه الخصوص، يتعرضن لأبشع أنواع التنكيل والتعذيب أثناء اعتقالهن.

 

وأضافت: تستغل مصلحة السجون عددهن القليل وتستفرد بهن وتزجهن في زنازين انفرادية، وتحرمهن من أبسط حقوقهن وأدنى متطلبات الحياة. وتعرضهن لأبشع أنواع وأساليب التحقيق والتي تتمثل بالضرب والشبح والضغط النفسي والتفتيش العاري، كما تعمد إلى وضعهن مع السجينات الجنائيات ليتعرضن لألوان من العنف الجسدي والنفسي غاية في الوحشية والقسوة.

 

جاء ذلك خلال شهادة قدمتها لمؤسسة "حرية نيوز" الحقوقية حول ظروف الاعتقال للأسيرات عقب الإفراج عنها بعد اعتقال دام خمسة اشهر ونصف الشهر، موضحة أنها تنقلت خلال تلك الفترة بين سجني "هشارون" و"الدامون".

 

ولفتت الى أن جنود الاحتلال رفعوا بوجهها السلاح وقيدوا يديها وحققوا معها بطريقة وحشية، وقالت: "أنا ألقيت الحجارة عليهم بدافع وطني".

 

وتذكر الأسيرة المحررة حسين المعاملة القاسية التي تتعمد مصلحة السجون معاملة الأسيرة بها، فتقول: "كانت معاملتهم سيئة ولا يقدمون لنا وجبة الفطور، كما تعمدوا حرماننا الخروج للفورة إلا مرة واحدة في اليوم مدة ساعة واحدة فقط في ساحة صغيرة المساحة ومحاطة بالكاميرات"، لافتة الى أن ذلك كان يقيد حريتهن في المشي وممارسة الرياضة فكنا نمضي وقتنا بالقراءة.

 

وناشدت بضرورة تحرير الأسرى والأسيرات كافة، خاصة المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة منهم، قائلة: "هناك أسيرات رفيقاتي يعانين الإهمال الطبي خاصة مرضى الضغط والسكري ويمنع عنهن الدواء".

 

وحول زيارة الأهل، أكدت الأسيرة المحررة حسين، أن مصلحة السجون تحرم الكثير من الأسيرات من زيارة أهلهن من دون أي عذر أو مبرر.

 

ولم تتمكن والدة هدى أو أي من أفراد عائلتها من زيارتها طيلة الستة أشهر التي قضتها في السجن، بسبب انتشار فيروس كورونا ومنع زيارات ذوي الأسرى أولًا، أما السبب الثاني فهو تنقّلها ما بين سجني "هشارون" و"الدامون".

 

وتقول والدتها: "خرجتُ يوم تحررها أنا وشقيقة هدى، ننتظرها عند حاجز الجلمة، برفقة الأسيرة المحرّرة منى قعدان، فقد اشتقنا لها كثيرًا، لم نسمع صوتها طوال تلك المدة، ولم نتمكن من زيارتها، احتضنتها وقبّلتها، وتمنيت أن يمنّ الله على جميع الأسرى والأسيرات بالحريّة القريبة".

 

وتقول المؤسسة: "عدما نالت الأسيرة هدى حسين حريّتها، يستمر الاحتلال في اعتقال حوالي 38 أسيرة فلسطينية في سجن الدامون في ظروف صعبة، وأوضاع تفتقر إلى الخصوصية والعيش الآدمي."

 

وتتعرض الأسيرات الفلسطينيات، منذ لحظة اعتقالهن على أيدي قوات الاحتلال للضرب والإهانة والسب والشتم؛ وتتصاعد عمليات التضييق عليهن حال وصولهن مراكز التحقيق؛ حيث تمارس بحقهن أساليب التحقيق كافة، سواء النفسية أو الجسدية، كالضرب والحرمان من النوم والشبح لساعات طويلة، والترهيب والترويع، دون مراعاة احتياجاتهن الخاصة.

 

وسجن الدامون أقيم في عهد الاحتلال البريطاني كمستودع للدخان، بحيث تم عند تشييده مراعاة توفير الرطوبة لحفظ أوراق الدخان، وبعد عام 1948 وضعت دولة الاحتلال يدها عليه، وحولته إلى سجن، حيث أغلق لفترة زمنية قصيرة ثم أعيد فتحه عام 2001.

 

ويفتقر سجن الدامون إلى أبسط مقومات الحياة الإنسانية، فغالبية الغرف فيه سيئة التهوية وتنتشر في العديد منها الحشرات والرطوبة بسبب قدم البناء، كما أن أرضيته من الباطون مما يجعلها باردة جدًا في أيام الشتاء وحارة جدًا في أيام الصيف.

علي ابراهيم

للقدس شوقٌ وتوق

الأربعاء 7 نيسان 2021 - 6:36 م

 في نفس كل واحدٍ منا مشاعر مضطردة، تنسج حبائل التحنان في أفق هائل من التقارب والتباعد، تحتضن أسرارًا عظيمة لم يعرف الإنسان كنهها ومنتهاها، ومن تلك الأسرار الغامضة علاقتنا بالأماكن والمدن، فكل إنسان يح… تتمة »

براءة درزي

الأرض لنا ستبقى!

الثلاثاء 30 آذار 2021 - 3:02 م

يحيي الفلسطينيون اليوم، ومعهم أحرار العالم، الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض الذي يشكّل أبرز محطات النضال في التاريخ الفلسطيني، ليؤكّدوا تمسّكهم بأرضهم وحقّهم وإصراراهم على مواجهة مخططات المصادرة و… تتمة »