بشور: سنعقد مؤتمراً عربياً عاماً بعنوان "متحدون ضد التطبيع" لإبراز موقف الأمّة العربية من مؤامرة التطبيع

تاريخ الإضافة الثلاثاء 29 كانون الأول 2020 - 11:46 م    عدد الزيارات 360    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مواقف وتصريحات وبيانات، التفاعل مع القدس، التطبيع خيانة

        


ندوة تأثير التطبيع على القضية الفلسطينية وسبل مواجهتها

بشور: سنعقد مؤتمراً عربياً عاماً بعنوان "متحدون ضد التطبيع" لإبراز موقف الأمّة العربية من مؤامرة التطبيع

أكّد الأستاذ معن بشور الرئيس المؤسس للمنتدى القومي العربي أن التطبيع مع العدو الصهيوني ليس مجرد اتفاقات تعقدها حكومات ضد إرادة شعبها مع حكومة العدو الصهيوني فحسب، بل هو أيضاً حالة مرتبطة بكل الأوضاع التي تعيشها الأمّة، من فساد واستبداد وانقسامات أفقية وعامودية تعيشها مجتمعاتنا، وأن اسقاطها يتطلب وحدة شعبية عربية تضم كل القوى المناهضة للتطبيع أياً كانت خلفياتها العقائدية أو السياسية أو الحزبية، إذ لم يكن ممكناً لهجمة التطبيع الأخيرة أن تخترق بعض الدول العربية لولا حالة الانقسام الشعبي التي رافقت مرحلة العشر سنوات الأخيرة والتي سميت "بالربيع العربي" والتي شهدت فيها أقطار رئيسية في الأمّة كل أنواع الخراب والدمار والفتن.

كلام بشور هذا جاء خلال ندوة عبر (تطبيق ZOOM) دعا إليها مركز "قبة الصخرة للإعلام" تحت عنوان "تأثير التطبيع على القضية الفلسطينية وسبل مواجهته".

وأشار إلى أن هيئات عربية عدة تسعى لوضع استراتيجية شعبية عربية لمناهضة التطبيع، وكما نجحت هذه الهيئات بالتصدي لصفقة القرن مستندة إلى الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لصفقة العار، تسعى لعقد مؤتمر عربي عام (عبر تطبيق ZOOM) تحت عنوان " متحدون ضد التطبيع" وتدعو إليه المؤتمرات الثلاث (المؤتمر القومي العربي، المؤتمر القومي – الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية)، بالإضافة إلى مؤسسة القدس الدولية، واللقاء اليساري العربي، والجبهة العربية التقدمية، ويكون مفتوحاً لأوسع مشاركة من هيئات وشخصيات عربية تؤكّد الرفض الشعبي القاطع لاتفاقات التطبيع المعيبة والمذلّة لمن وقع عليها..

وقد افتتحت الندوة الإعلامية وفاء بهاني باسم المركز قالت فيها: هناك فرز حقيقي اليوم بين من هم مع العدالة والحرية وبين من هم مع المعسكر الصهيوني الإمبريالي".

وأضافت:" التطبيع كان وما زال هدفاً استراتيجياً للعدو الصهيوني يعمل عليه منذ سنوات بشكل هادئ وناعم، للترويج لفكرهم وآرائهم من جهة ومن جهة أخرى اختراق البنية الاجتماعية والقانونية والتربوية والاقتصادية العربية بما يدعم وجودهم وأمنهم واعتبارهم دولة صديقة".

كما تحدث في الندوة الروائي والقيادي الفلسطيني في الجبهة الشعبية أ. مروان عبد العال فقال: التطبيع يأتي في اتجاه تذليل العقبات في وجه التسوية لأن الخطر الرئيس في مشروع التسوية الذي أدى إلى توليد هذه الحالات مثل التطبيع كمسهل لمخاض فكري".

وتابع:" الخطر يتصاعد على قضية اللاجئين في مواجهة التطبيع الأخيرة، لكن هذا لا يعني أن الخطر لم يكن قائماً وماثلاً ويسير وفق استراتيجية منذ بداية تشكيل قضية اللاجئين وقيام الكيان من مشاريع الإسكان وغيرها".

كما تحدث الدكتور جابر سليمان (الباحث في دراسات اللاجئين) وقال:" كل محاولات التطبيع لن تمس القضية الفلسطينية في الوجدان العربي، والأنظمة العربية شيىء والشعوب شيىء آخر".

وأكد أن حق العودة ثابت وغير قابل للتصرف، لا سياسات الدول ولا إلغاء الأونروا وتفكيكها يغير حق تقرير المصير، حق العودة حق فردي وجماعي.

من جت، قال مدير "أكاديمية دراسات اللاجئين" الدكتور محمد ياسر عمرو:" الكيان الصهيوني يطالب العرب بتغيير مناهجهم التي تحتوي على إشارات أو تلميحات حول إرهاب الاحتلال، وهو بالمقابل لن يغير عنصرية مناهجه ولن يطالبه العرب بتغييرها وهي مناهج عنصرية بامتياز".

وتابع:" بدل أن نذهب للتطبيع مع الجامعات الصهيونية بحجة قوتها وتميزها ،قوِّي جامعاتك وأنفق على البحث العلمي فيها واستقطب الكفاءات العربية لتشارك في بناء نهضتها".

واختتم الندوة أ. علي هويدي مدير عام الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين حيث قال: التطبيع يعني التخلي عن حق 8 مليون لاجئ فلسطيني لهم الحق بالعودة والعيش بأمان وسلام".

زياد ابحيص

تغييرات مهمة يفرضها الاحتلال في محيط الأقصى بعد انتهاء فترة الإغلاق

السبت 27 شباط 2021 - 11:19 م

 منذ نهاية الإغلاق الرابع الذي فرضته سلطات الاحتلال والذي دام 42 يوماً، وظفتها لتفريغ الأقصى من المصلين وخنق البلدة القديمة للقدس، وهي تحاول سلطات توظيف جائحة كورونا بشكلٍ آخر ضد الأقصى، وقد بات تهويد… تتمة »

زياد ابحيص

متواصلون

السبت 30 كانون الثاني 2021 - 2:33 م

متواصلون يحاول الاحتلال توجيه تهمٍ لعدد من نشطاء فلسطين بتهمة "التواصل مع الخارج"، ليحاول عبثاً أن يكرس أن الفلسطينيين تحت احتلاله كتلة من البشر منبتة عن أي عمق أو تواصل...ورداً على ذلك انطلقت حملة #م… تتمة »