الشيخ عكرمة صبري: ملاحقة الاحتلال وشيخوختي لن تُقعداني عن خدمة الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 آذار 2021 - 8:01 م    عدد الزيارات 336    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، شؤون المقدسيين، مواقف وتصريحات وبيانات، التفاعل مع القدس

        


 

يتعرض رئيس الهيئة الاسلامية العليا في القدس، وخطيب المسجد الأقصى، وأمين المنبر، الشيخ عكرمة صبري لاستهدافٍ متواصلٍ من الاحتلال الإسرائيلي، عبر الاعتقالات والإبعادات والاستدعاءات المتكررة من سلطات الاحتلال.

 

تعرض منزل الشيخ عكرمة صبري للاقتحام عدة مرات من مخابرات الاحتلال مؤخراً، وفي المرة الأخيرة لم يسمح عناصر مخابرات الاحتلال له، إلا بارتداء ملابسه، وكانوا فوق رأسه، واقتادوه بوحشيةٍ لمركباتهم وأخضعوه لتحقيقٍ استمر ست ساعات في غرف (4) في مركز اعتقال المسكوبية، غربي القدس.

 

وقال الشيخ عكرمة صبري، في تصريح صحفيٍ سابقٍ له: " الاحتلال يريد مني أن أجلس في البيت دون الدفاع عن القدس والأقصى، وعدم إصدار التصريحات التي تدعو إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والرباط فيه، والمشاركة في مناسبات دينية، وهذا لن يكون، فعمري كله قضيته خدمة للقدس ومسجدها الأقصى، فهي بالنسبة لي الرئة التي أتنفس بها، ولم يخطر ببالي أن أكون متقاعدا عن خدمة القدس؛ بسبب تقدم السن؛ فشبابي وشيخوختي هبة للقدس ومسجدها الأقصى، على درب خطى والدي قاضي القدس الشيخ سعيد صبري رحمه الله ".

 

وأضاف الشيخ صبري: " الاحتلال يلاحق الشخصيات المقدسية، ظناً منه أنه يستطيع أن يُجلسها في البيت او يهمش دورها، فإجراءات الاحتلال لا تساوي عندي وعند غيري شيئاً، فالقدس تستحق كل تضحية، ولم نتعود على السكوت أو الخنوع، فالأقصى كنا له ولا نزال، وسنكون له حتى الرمق الأخير الزيت الذي يسرج لإنارته ".

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »