ماذا بعد إمهال العائلات الأربع في الشيخ جراح للاتفاق مع المستوطنين؟

تاريخ الإضافة الإثنين 3 أيار 2021 - 1:49 م    عدد الزيارات 423    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون مدينة القدس، تقرير وتحقيق

        


موقع مدينة القدس l  صدر أمس الأحد 2021/5/2، قرار المحكمة العليا للاحتلال بإمهال العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح حتى الخميس 2021/5/6، للتوصل إلى اتفاق مع المستوطنين، قبل تهجيرهم من منازلهم. وكان أمس موعد النظر في الاستئناف المقدّم من أربع عائلات مقدسية هي الكرد، والقاسم، والجاعوني، واسكافي، بخصوص تهجيرهم من منازلهم لمصلحة مستوطنين بدعوى ملكيتهم الأرض.

 

وطرح المستوطنون على العائلات الأربع في جلسة أمس خيارًا بتهجيرها فورًا، أو الاعتراف بملكية الأرض للمستوطنين مقابل بقاء العائلات فيها "كمستأجرين محميين" حتى وفاة آخر شخص من العائلة يمكن اعتباره "مستأجرًا محميًا"، وهو ما رفضه الأهالي كونه اعترافًا بملكيّة المستوطنين للأرض.

 

ماذا في تداعيات القرار؟

 

قال الباحث المختص في الشأن المقدسي زياد ابحيص، تعليقًا على قرار العليا الإسرائيلية أمس، إنّ المحكمة تمارس دورها كذراعٍ استعمارية صهيونية وتعمل على شقّ صفّ أهل الحي وإضعاف موقفهم، لعلّ بعضهم أمام خطر التهجير يتراجع عن حقه الأصيل في الملكية ويقرّ بنفسه –لا عبر وكيل- بأنه يعترف بأنها ملكية للمستوطنين وأنه مستأجر لها، يدفع الإيجار ويلتزم بشروط الإجارة، وبعد وفاة المستفيد تعود الملكية للمستوطنين.

 

وفي تعليق له على حسابه على فيسبوك، قال ابحيص إنّ أخذ القضية لمحكمة الاحتلال للبتّ بها هو تحرك في مربع الراحة الصهيوني، لأنها مع الزمن ستستنزف طاقة أهل الحي وتخمد تحركهم؛ وستتمسّك بموقفها للحكم ضدهم فتصبح بذلك خسارتنا محتومة، وإذا كان هذا خيار الضرورة لأهل الحي لدفع التهجير عن أنفسهم، فهذا لا يجوز أن يكون خيارنا الوحيد. وأشار ابحيص إلى ثلاث مساحات فعل مركزية لم تُفعّل حتى الآن، هي: ذهاب الأردن، كدولة ضامنة لحقوق هؤلاء اللاجئين، إلى المحكمة الجنائية الدولية، فما يحصل جريمة حرب موصوف نظرًا إلى أنّ قوة احتلال تهجر أصحاب الأرض مرتين وتعوض مستوطنيها مرتين رغم أنهم كانوا مجرد مستأجرين مؤقتين في نهاية القرن التاسع عشر.

 

أما المساحة الثانية، وفق ابحيص، فهي تفعيل الاشتباك في الشارع وعدم انتظار حصوله بعد التهجير، فعند تهجير العائلات الثلاث الأولى عام 2008-2009 استمر الاعتصام على مدى عامين، وكانت خيمة أم كامل الكرد محجًا للتضامن والاشتباك، والإرادة الشعبية التي كسرت المحتل في باب الأسباط وباب الرحمة وباب العامود قادرة اليوم على تغيير الموازين بالوقوف إلى جانب أهل الحي، وهناك دعوات مهمة للاعتكاف وصلاة التراويح في الحي تضامنًا مع أهله.

 

وتتمحور المساحة الثالثة حول إقرار محكمة الاحتلال بملكية المستوطنين انطلاقًا مما تعدّه "حق اللاجئين اليهود" في أملاكهم –المزعومة- قبل حرب 1948، وهذا يعني إقرارها بعدم شرعية سلب الأملاك في تلك الحرب، اي أنّها تقرّ عمليًا بحقّ كل لاجئ فلسطيني في أرضه التي هُجّر منها في النكبة وبحق العودة، وأوّلهم أهل حي الشيخ جراح وبيوتهم في حيفا والمجدل وحيّ البقعة والطالبية غرب القدس. وبذلك، يجب اتخاذ قضية الشيخ جراح مدخلاً للمطالبة بحقّ العودة وعبر كل الوسائل.

 

العائلات المهدّدة بالتهجير تتحرّك على مستويات مختلفة

 

كثّفت العائلات في الشيخ جراح من تحرّكاتها في مختلف الاتجاهات في مواجهة الحرب التي يشنّها الاحتلال لتهجيرها وطردها من منازلها لمصلحة المستوطنين.

 

ودعت العائلات إلى التضامن معها ودعمها عبر الحضور إلى الحيّ لمن يستطيع، أو المشاركة في إيصال صوتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسم "#أنقذوا_حي_الشيخ_جراح". ولقيت الدعوة تجاوبًا حيث يحضر إلى الحي متضامنون يشاركون الأهالي في إفطار رمضان، علاوة على تفاعل كبير مع الحملة الإلكترونية دعمًا وإسنادًا لأهالي الحي ورفضًا لمحاولات تهجيرهم.

 

وتقوم قوات الاحتلال والمستوطنون بالاعتداء على أهالي الشيخ جراح والوقفات التضامنية التي يشهدها الحي، ومن تلك الاعتداءات تنظيم عشرات المستوطنين، مساء 4/29، احتفالات في محيط المنازل لمهددة بالإخلاء، بمناسبة عيد "لاغ بعومر" وإشعال حرائق وتنظيم رقصات على وقع موسيقى صاخبة لاستفزاز أهالي الحي. كذلك، تعمد قوات الاحتلال إلى إغلاق الشوارع والطرقات المؤدية الى حي الشيخ جراح، ووضع الحواجز الحديدية على مداخله وفي محيط البؤر الاستيطانية فيما  قمعت قوات الاحتلال مساء أمس الأحد مسيرة احتجاجية في القدس رفضًا لسياسة التهجير بحق أهالي حي الشيخ جراح.

 

وبعث ممثلون وممثلات عن 28 عائلة فلسطينية من الحي، يمثلون أكثر من 500 فلسطيني وفلسطينية، إضافة إلى 191 منظمة داعمة، رسالة إلى مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، يطالبون فيها بالإدراج العاجل للتهجير القسري الوشيك للفلسطينيين من حي الشيخ جراح في إطار التحقيق الجاري في الحالة في فلسطين. ودعت العائلات مكتب المدعية العامة إلى تضمين جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ذات الصلة بتهجيرهم القسري كجزء من التحقيق، بما في ذلك النقل القسري، والاستيلاء على الممتلكات، والاضطهاد، والفصل العنصري، وغيرها من الأعمال اللاإنسانية التي تسبب معاناة شديدة أو أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصّحة العقلية أو البدنية.

 

وسلّطت العائلات في رسالتها الضوء على البيئة القسرية التي يتعرضون لها في القدس، والتي تهدف إلى تغيير التكوين الديموغرافي للمدينة لتأمين السيطرة الصهيونية اليهودية على القدس ودفع التهجير المستمر للفلسطينيين.

 

الأردن بين تسليم الوثائق ومطالبات أهالي الشيخ جراح

 

قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، السفير ضيف الله الفايز، في تصريحات صحفية في 2021/5/2، إنّ "البحث لا يزال مستمرًا عن أيّ وثائق رسمية أردنية تثبت حق أهالي منطقة الشيخ جراح في القدس وتضمن حقوقهم" مشيرًا إلى أنّ "كل الوثائق التي عُثر عليها تمت المصادقة عليها وتسليمها للجانب الفلسطيني، وما زال البحث مستمرًا عن أي وثائق إضافية لتثبيت حقوق أهالي الشيخ جراح ودعمهم، ولن نتوانى عن استخراج أي وثيقة تخدم قضيتهم، وهناك تنسيق مستمر بين الأردن والسلطة الفلسطينية في هذا الخصوص".

 

وكان الخارجية الأردنية أعلنت، في 2021/4/29، المصادقة على 14 اتفاقية بين وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية سابقًا وأهالي حي الشيخ جراح، زوّدها بها الأهالي، وقامت بتسليمها إلى الخارجية الفلسطينية والأهالي ومحاميهم.

 

وقال الفايز إنّه تم تسليمهم شهادة تبيّن أن وزارة الإنشاء والتعمير عقدت اتفاقية مع الأونروا لإنشاء 28 وحدة سكنية في حيّ الشيخ جراح، وعقدت اتفاقيات فردية مع الأهالي لإقامة مساكن لهم في الحي، وإنها تعهدت بموجب الاتفاقيات أن يتم تفويض وتسجيل ملكية الوحدات السكنية بأسمائهم، ولكن نتيجة لحرب 67 فإنّ عملية التفويض وتسجيل الملكية لم تتم.

 

وأوضح الفايز أنه، وفي إطار حرص المملكة على تقديم كل إسناد ممكن لأهالي حي الشيخ جراح بما يحفظ حقوقهم ويبقيهم في بيوتهم، فقد جرى تسليم هذه الوثائق وذلك بعدما قامت الوزارة سابقًا بتزويد الجانب الفلسطيني بالوثائق كافة المتوافرة لديها التي يمكن أن تساعد المقدسيين على الحفاظ على حقوقهم كاملة، من عقود إيجار وكشوفات بأسماء المستفيدين ومراسلات، إضافة إلى نسخة من الاتفاقية التي عُقدت مع الأونروا عام 1954.

 

وتطالب عائلات الشيخ جراح الأردن بوثائق تحتوي على إثبات واضح أن منازل الحي البالغ عددها 28 منزلاً مقامة على أرض مملوكة للأردن؛ وتم تأجيرها لعائلات فلسطينية هجرت من قراها إبّان نكبة عام 1948، ونقل موقع عربي 21 عن المقدسي كرمل القاسم، وهو من العائلات المهدّدة بالتهجير، قوله إنّ الأوراق التي تطالب بها العائلات الأردن تخصّ عقود الإيجار لمنازلهم، وهي عبارة عن 26 عقدًا مباشرًا بين أجدادهم ووزير الإسكان الأردني، وذلك حين قامت الأردن بإعطاء المنازل لهذه العائلات للسكن فيها باتفاق مع الأونروا، وقد أُرسل عقدان فقط من بين عقود المنازل في الحي لأصحابها وهي عقد إيجار مصدق، ما يدفع العائلات إلى التساؤل عن سبب عدم وجود بقية العقود رغم أنها جميعًا تنتمي لملف واحد وقضية واحدة.

 

ووفق القاسم، تطالب العائلات الأردن كذلك بتقديم ورقة تشهد سياسيًا أنّه يتحمل مسؤولياته تجاه سكان الحي؛ فهو الذي قام بإسكانهم فيه بموجب الاتفاقية مع الأونروا، والوعود الأردنية للعائلات في الحيّ كانت أنهم سيتملكون المنازل ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن منذ خمسينيات القرن الماضي.

 

القدس الدولية تناشد ملك الأردن لنجدة أهالي الشيخ جراح

 

وجّهت مؤسسة القدس الدولية، في 2021/4/28، رسالة عاجلة إلى ملك الأردن عبد الله الثاني مناشدةً إياه النجدة العاجلة لأهالي الشيخ جراح المهددين بالتهجير، أكّدت فيها أنّ الأردن هو الدولة الضامنة لحق هؤلاء اللاجئين الفلسطينيين من أهالي كرم الجاعوني في حي الشيخ جراح، وصاحب المسؤولية السياسية والإنسانية والأخلاقية تجاههم. وتوجهت المؤسسة في رسالتها إلى عاهل الأردن بنداءٍ عاجل للتحرك على مسارات متعددة، أبرزها المطالبة بإعادة الملكيات الأصلية لأهل حي الشيخ جراح في المجدل وحيفا وغربي القدس، نظرًا إلى أنّ حكومة الاحتلال تفتح اليوم عبر قضية الشيخ جراح حق "لاجئين" صهاينة من حرب عام 1948؛ ما يعني إقرارها بحقوق ملكية الأفراد ما قبل النكبة من حيث المبدأ.

 

كذلك، دعت المؤسسة للتوجّه بالقضية إلى الجنائية الدولية، وبتزويد أهالي حي الشيخ جراح بنسخٍ أصلية مختومة من الاتفاقية، وبالتعهد الحكومي الأصلي المختوم بنقل ملكية الأراضي إليهم بعد ثلاث سنوات من توقيع الاتفاقية الأولية، بما يعزز موقف أصحاب الحي في الدفاع عن أرضهم وبيوتهم بانتظار التحرك السياسي.

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »

زياد ابحيص

تحت ضربات المـ.ـقاومـ.ـة وبعد إفشال اقتحام 28 رمضان: شرطة الاحتلال تبلغ جماعات الهيكل المتطرفة بقرار سياسي بإغلاق باب الاقتحامات حتى إشعارٍ آخر

الإثنين 17 أيار 2021 - 2:29 م

 فوجئت الأعداد القليلة من متطرفي جماعات الهيكل لاقتحام الأقصى صباح اليوم بالحاجز الداخلي لباب المغاربة مغلقاً أمامهم دون أي يافطة توضيحية من شرطة الاحتلال، لتبلغهم بعد ساعتين بأن المسجد الأقصى "مغلق ف… تتمة »