بندوةٍ شارك فيها فيها قادة المقاومة الفلسطينية والمرجعيات الدينية في فلسطين

انطلاق فعاليات اليوم الأول من يوم القدس العالمي



 

ضمن فعاليات يوم القدس العالمي، الذي يُقام بين يومي الأربعاء، 5 آيار/مايو و7آيار/مايو 2021، في عددٍ من الدول الإسلامية والعربية، وعددٍ دول العالم، برعايةٍ من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أُقيمت اليوم فعالية منبر المقاومة الموحد، والتي تحدثت خلالها العديد من الشخصيات العربية والإسلامية، والقيادات الوطنية، وقادة المقاومة الفلسطينية.

 

وتحدث خلال تلك الفعالية، إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والذي دعا الأمة الإسلامية لأن لا تخذل القدس، وأكدّ بأنّ الشعب الفلسطيني، ماضٍ في طريق المقاومة والعودة والتحرير.

 

وقال هنية: "شعبنا في القدس يدافع عن المسجد الأقصى المبارك ويقف نيابة عن الأمة ليتنصر مرة تلو المرة".

 

وأضاف هنية: "إنني على ثقةٍ ويقين بأنّ مخططات المحتلين لن تمر وأنّ الشعب الفلسطيني لديه القدرة الكافية، وشعبنا لن يسمح للاحتلال والمستوطنين بأن يعربدوا في الأقصى".

 

أما الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة: فقد أكدّ في يوم القدس على قدسية القدس إذ أنها المكان الذي يربط الأمة بدينها، بما تمثله من مثلث الوحي الإلهي، في مكة والمدينة المنورة والقدس.

 

وقال النخالة: "العدو الذي يحتل القدس يعمل ليل نهار على تجريد الشعب الفلسطيني من وجوده بعمليات الهدم والاستيلاء على بيوت السكان".

 

وأضاف النخالة: "عمليات التطبيع أصبحت تشكل تهديداً حقيقياً للشعب الفلسطيني ووجوده في القدس وأحقيته على أرض فلسطين".

 

وتابع زياد النخالة: "بالرغم من كل ما يبذله العدو وبمساندة الولايات المتحدة ودول كثيرة فإن الشعب الفلسطيني لا يزال يقاوم على مدى أكثر من قرن".

 

وختم النخالة مداخلته قائلاً: "هذه أرضنا وأرض آبائنا وأجدادنا وعلى العدو وقادته الرحيل من حيث أتيتم وسنقاتلكم حتى تسقط أوهامكم وأحلامكم وأعلامكم".

 

وتحدث المطران عطا لله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس، في الندوة وقال: "القدس مستهدفة بمقدساتها وأوقافها الإسلامية والمسيحية".

 

وأضاف المطران عطا لله حنا: "المسيحيون الفلسطينيون مكون أساسي من مكونات شعبنا ويفتخرون بالانتماء لفلسطين والقدس".

 

وتابع عطا الله: "لا حياد فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية بشكل عام والقدس بشكل خاص ونحن ندافع عن هذه القضية العادلة لأنها تاريخنا وجذورنا".

 

وختم المطران عطا الله كلمته قائلاً: " في يوم القدس نقول لكم لا تتركوا هذه المدينة وحدها تقارع جلاديهاـ فالدفاع عنها هو واجب إيماني وإنساني ووطني".

 

وبعد المطران عطا الله تحدث الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، والذي أشار إلى أنّ تهويد القدس مستمر لانشغال العالم العربي والإسلامي عنها، وهذا التهويد يشمل الإنسان والحجر والشجر.

 

وقال الشيخ صبري: "تهويد القدس مستمر لانشغال العالم العربي والإسلامي عنها، وهذا التهويد يشمل الإنسان والحجر والشجر".

 

وتابع الشيخ عكرمة صبري: "لا بد من العناية بالقدس والاهتمام بمؤسساتها التعليمية والصحية والاسكانية والجمعيات الخيرية لصمود أهل القدس فيها".

 

وطالب الشيخ عكرمة صبري، في يوم القدس العالمي، بحشد طاقات الكل العربي والإسلامي للنشاط السياسي والحراك الدبلوماسي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »