127 مستوطناً يُدنّسون المسجد الاقصى صباح بحراسات مشددة من قوات الاحتلال



 

اقتحم عشرات من المستوطنين الإسرائيليين، صباح اليوم الأحد، 23 أيار/مايو 2021، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، منذ ساعات الصباح ولغاية موعد صلاة الظهر، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

 

وأفادت مصادر مقدسية بأنّ قوات الاحتلال قد أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 127 مستوطناً باحات المسجد الأقصى، وذلك بعد 3 أسابيع من إغلاقه أمام اقتحامات المستوطنين.

 

وأوضحت المصادر أنّ مجموعات من المستوطنين، ونشطاء جماعات "المعبد" قد نفذت جولات استفزازية، تضمنت تأدية طقوس تلمودية قبالة مصلى باب الرحمة ومسجد قبة الصخرة، قبل أن يغادر المقتحمون الساحات من جهة باب السلسلة.

 

وسبق اقتحام المستوطنين، اقتحام عشرات جنود الاحتلال باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الفجر، ومطاردة المصلين والمرابطين واخلائهم من ساحة المصلى القبلي ومسار اقتحامات المستوطنين.

 

واعتدت قوات الاحتلال على عدد من حراس المسجد الأقصى وسدنته والمرابطين والمرابطات فيه، واعتقلت عدداً منهم، ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية مشددة لتأمين اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، حيث تم فرض إجراءات أمنية مشددة على المقدسيين وأهالي الداخل.

 

وفرضت قوات الاحتلال رقابة مشددة على المواطنين الفلسطينيين، وتم توقيفهم والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية واستجوابهم، فيما انتشرت قوات الاحتلال في ساحات المسجد الأقصى، وفي طرقاته خاصة على طول مسار الاقتحامات.

 

وأكد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري، أنّ سماح الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى اليوم، يأتي في سياق محاولة الاحتلال لإثبات عدم هزيمته في الحرب على قطاع غزة.

 

وقال الشيخ صبري خلال تصريحات صحفية: "سلطات الاحتلال تريد من خلال هذه الاقتحامات، التي تمت بحراسة قوات كبيرة من الشرطة، إثبات عدم هزيمتها في الحرب التي شنتها على غزة".

 

وحمّل الشيخ صبري الاحتلال مسؤولية التوتر الذي سينجم عن استئناف الاقتحامات، لافتا إلى أن "هذه الاقتحامات التي حصلت منذ صباح اليوم الأحد تؤكد على أطماع الاحتلال بالمسجد الأقصى".

 

وتأتي استئناف الاقتحامات بعد قرابة 3 أسابيع من وقف الاقتحامات عقب مواجهات 28 رمضان وما تلاها من رد للمقاومة، والانتفاضة الشعبية التي شهدتها فلسطين التاريخية.

 

وقررت حكومة الاحتلال منع المستوطنين من اقتحام المسجد قبل 3 أسابيع، بعد تصدي المرابطين لاقتحام ضخم في 28 من شهر رمضان الماضي، ونصرة المقاومة في غزة للقدس والمسجد الأقصى.

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »