بلدة حزما ... ميدان جديد لمواجهة مخططات الاحتلال التهويدية في القدس



 

تواصل حكومة الاحتلال الإسرائيلي شق طرق استيطانية قرب مدخل بلدة حزما الرئيسي، شمال شرق مدينة القدس المحتلة، والتي تمتد من مدخل البلدة حتى منطقة الشعب القريبة من شارع حزما الرئيسي.

 

وتعود ملكية تلك الأراضي المقام عليها الجدار والطرق الالتفافية إلى عدد من عائلات البلدة.

 

ولم يمل أهالي بلدة حزما من مواجهة الاحتلال بكل الطرق لمنعه من بسط سيطرته على مئات الدونمات من الأراضي الخاصة بهم.

 

وتتنوع وسائل مقاومة مخططات الاحتلال الإسرائيلي في حزما، بين الاعتصامات، ونصب خيّم الصمود، وإقامة صلاة الجمعة في المناطق المهددة بالمصادرة، ومختلف وسائل المقاومة الشعبية التي استخدمت في بيتا وجبل العالم، وجبل صبيح وغيرها.

 

وتستخدم قوات الاحتلال الطرق الالتفافية في قتل الفلسطينيين والتنغيص عليهم، ففي يوم الأربعاء 16 حزيران/يونيو الماضي، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على الدكتورة مي عفانة من سكان بلدة ابو ديس، في محيط حاجز متواجد في محيط بلدة حزما، بذريعة محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن.

 

وكانت محكمة الاحتلال العليا قد رفضت في وقت سابق الالتماس الذي قدمه أهالي حزما قبل نحو 4 أشهر، ضد وضع الاحتلال على الأراضي المجاورة للطريق الاستيطانية المذكورة.

براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »