جماعات المعبد تستعد لعدوان على الأقصى صباح يوم 8 ذو الحجة



 

تترقب عصابات المعبد المزعوم هلال ذي شهر الحجة الهجري، كما يرقبه ملايين المسلمين، ولكن لكي تحضر لعدوانها، يوم الأحد 18 تموز/يوليو 2021، سيكون بعيداً عن يوم عرفة ويوم عيد الأضحى، خصوصاً بعد أن أفشل المرابطون اقتحامها المركزي السابق يوم 28 رمضان، الذي وافق تاريخ 10 أيار/مايو 2021.

 

وبتعذر رؤية الهلال الليلة الماضية فسوف يكون موعد عدوان جماعات المعبد الصهيونية في يوم 8 ذي الحجة، أي قبل يوم عرفة بيوم.

 

في هذه الذكرى التي تُسمى في الأوساط الصهيونية ب"ذكرى خراب الهيكل"، تخطط عصابات المعبد لتعويض ما فشلت بتحقيقه يوم 28 رمضان من خلال، إذ تخطط تلك المجموعات لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة، وتخطط لتأدية الطقوس الجماعية العلنية فيه، واستعراض "سيادتهم" عليه برفع الأعلام الصهيونية وأداء النشيد الصهيوني فيه.

 

وفي المقابل، دعا نشطاء من القدس المواطنين إلى شد الرحال الى المسجد الأقصى في اليوم المذكور، والاعتكاف ليلة الأحد 8 ذي الحجة وتحضير عناصر الردع في القدس دفاعاً عن الأقصى المبارك.

 

وفي هذا السياق، كتب الباحث المختص بالشأن المقدسي، زياد ابحيص: " لا بد من الاستعداد لمواجهة هذا الاقتحام والتفكير في خيارات إفشاله؛ وقد أثبتت التجربة أن الاعتكاف هو الطريقة الأنجع في مواجهة الاقتحامات وإفشالها؛ ولا بد من التفكير في أن يكون اعتكاف ليلة الأحد ٨ ذي الحجة أحد أبرز الخيارات الممكنة، وأن تحضر كل عناصر الـ.ردع في القدس دفاعاً عن الأقصى".

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »