اسماعيل هنية يحيي صمود أهالي الشيخ جراح بعد رفضهم تسوية الاحتلال

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 تشرين الثاني 2021 - 4:03 م    عدد الزيارات 306    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين، مواقف وتصريحات وبيانات، انتفاضة ومقاومة

        


 

وجه رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، رسالةً إلى أهالي حي الشيخ جراح في القدس بعد رفضهم تسوية محكمة الاحتلال، محيياً فيها أهالي الحي، الذين تجاوزوا، كما وصف هنية، الفخ السياسي الذي نصبته لهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقال هنية، في تصريح صحفي: "إنّ أهلنا في الشيخ جراح وخاصة البيوت المهددة عبّروا عن تمسكهم بالأرض وتشبثهم بالحقوق وكانوا على قدر المسؤولية التاريخية".

 

وأضاف هنية: "لقد كان أهلنا في الشيخ جراح على مستوى المسؤولية وارتقوا إلى مستوى الدماء التي سالت في معركة سيف القدس دفاعًا عن القدس والأقصى والأرض المقدسة".

 

وشدد هنية على ضرورة الاستمرار في هذا الموقف وعدم التنازل عنه في أي ظرف من الظروف.

 

وخاطب هنية أهالي حي الشيخ جراح قائلا: "أقول لأهلنا في الشيخ جراح من منطلق المعركة الواحدة والمصير المشترك أن المقاومة بكل فصائلها والشعب الفلسطيني والأمة تقف خلفكم".

 

واعتبر هنية أنّ معركة سيف القدس قد قضت على أوهام التقسيم وأكدت وحدة الوطن والجغرافيا الفلسطينية". وبين أن "فلسطين أثناء معركة سيف القدس هبّت من رأس الناقورة إلى أم الرشراش مدافعة عن القدس والأقصى ومدافعة عن المقاومة في غزة ".

 

وقال اسماعيل هنية: "سيف القدس أكدت أن المقاومة قادرة وقادرة على الرد، وأن هناك كرامة وطنية وثوابت ومقدسات لا يمكن إطلاقًا السكوت عنها".

 

وختم إسماعيل هنية تصريحه مؤكداً على جاهزية المقاومة الفلسطينية في غزة، واستعدادها للمواجهة، حينما تتعرض القدس للاستباحة، إذ لا يمكن للمقاومة في أي مكان وخاصة في غزة إلّا أن تقوم بالرد على هذه الاعتداءات.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »