الأسير الفلسطيني الأقدم نائل البرغوثي يدخل عامه الـ 42 في سجون الاحتلال

تاريخ الإضافة السبت 20 تشرين الثاني 2021 - 2:15 م    عدد الزيارات 322    التعليقات 0    القسم جرائم الاحتلال، حكايات الصمود ، أبرز الأخبار، أسرى القدس

        


 

دخل الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي (أبو النور)، اليوم السبت، عامه الـ 42 في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وبذلك يكون البرغوثي أقدم أسير سياسي في العالم.

 

ولد الأسير البرغوثي في بلدة كوبر في الـ23 من تشرين الأول/ أكتوبر عام 1957م، واُعتقل للمرة الأولى عام 1978م، وحُكم عليه بالسّجن المؤبد و18 عاماً، قضى منها 34 عامًا بشكل متواصل.

 

رفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه، رغم عقد العديد من صفقات التبادل، ولكن، في الثامن عشر من تشرين الأول/ أكتوبر عام 2011م، وضمن صفقة تبادل (وفاء الأحرار) حررت المقاومة الأسير نائل البرغوثي إلى جانب المئات من الأسرى، وكان من ضمنهم رفيق دربه المحرر فخري البرغوثي مقابل الجندي "الإسرائيلي" (جلعاد شاليط) الذي كان أسيراً لدى كتائب الشهيد عز الدين القسام.

 

تزوج (أبو النور) عقب الإفراج عنه من الأسيرة المحررة أمان نافع، حيث تصادف هذه الأيام مرور 10 أعوام على زواجهما، لم يمضيا منها سوى 3 أعوام.

 

في الثامن عشر من حزيران/ يونيو 2014م، أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله مجدداً، وذلك بعد حملة الاعتقالات التي شنها الاحتلال عقب عملية الشهيدين عامر أبو عيشة ومروان القواسمي، والتي خلالها 3مستوطنين، بعد اختطافهما، وأعادت محاكم الاحتلال العسكرية حُكمه السابق، وهو المؤبد و18 عاماً.

 

وعُقدت مؤخرا جلسة للأسير البرغوثي في محكمة الاحتلال العليا للنظر في التماس قدمه محاميه قبل ثلاث سنوات ضد قرار إعادة حكمه السابق، ولم يصدر القرار حتّى اليوم، علمًا أنّ أيّ قرار قد يصدر بشأن قضيته، سيُشكّل منعطفًا هامًا على مصير قضية الأسرى المعاد اعتقالهم.

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »