أوروبيون من أجل القدس تصدر تقريرها الشهري حول اعتداءات الاحتلال في القدس خلال شهر تشرين الثاني

تاريخ الإضافة الجمعة 3 كانون الأول 2021 - 7:02 ص    عدد الزيارات 376    التعليقات 0    القسم جرائم الاحتلال، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين، شؤون مدينة القدس

        


 

أظهرت معطيات جمعتها مؤسسة (أوروبيون لأجل القدس) أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي اقترفت أكثر من 509 اعتداءات ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في القدس المحتلة، ضمن سياستها التصعيدية الرامية لمحاولة فرض التهويد وتغيير هوية المدينة المحتلة.

 

ورصد التقرير الشهري لانتهاكات الاحتلال في القدس، أنّ قوات الاحتلال اقترفت 509 اعتداءات موزعة على 14 نمطاً من انتهاكات حقوق الإنسان. وغالبية هذه الانتهاكات مركبة، وجاء في مقدمة هذه الانتهاكات، الاقتحامات والمداهمات بنسبة 29.9 % يليها الاعتقالات 21.2 %.

 

ووثق التقرير 42 حادث إطلاق نار واعتداء مباشر من قوات الاحتلال في أحياء القدس المحتلة، أسفرت عن استشهاد مواطنين، أحدهما طفل.

 

كما أصيب 20 مواطنًا بالرصاص والعشرات بالاختناق فضلا عن الاعتداء والتنكيل بالعديد من المواطنين.

 

ووثق التقرير تنفيذ قوات الاحتلال 152 عملية اقتحام لبلدات وأحياء القدس المحتلة، اعتقلت خلالها 108 مواطنين، منهم 4 نساء، و6 أطفال على الأقل.

 

ووفق التقرير؛ خلال هذا الشهر صعدت قوات الاحتلال من عمليات التدمير الممنهجة ضد منازل المواطنين وممتلكاتهم. فقد رصد التقرير 31 عملية هدم وتوزيع إخطارات، أسفرت عن تدمير 11 منزلاً وبناية سكنية، وتدمير 13 منشأة، فضلا عن قرارات بإخلاء وهدم العديد من المباني الأخرى، ما يضع عشرات العائلات في دائرة خطر التشرد.

 

واستمرّت شرطة الاحتلال في تنفيذ سياسة الإبعاد عن المسجد الأقصى أو مدينة القدس، وخلال ذلك، أصدرت (11) قرارًا بالإبعاد، عن المسجد الأقصى أو بلدات وأحياء القدس.

 

وواصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الحريات العامة، وإعاقة عمل الطواقم الصحفية في القدس ضمن وخلال هذا الشهر رصد التقرير 3 حالات تنتهك الحريات تمثلت في قمع تجمعين سلميين وفرض إقامة على محافظ القدس.

 

وخلص التقرير إلى أن قوات الاحتلال تواصل سياسة التصعيد والعدوان في مدينة القدس، عبر سياسة الاعتقال والاقتحام وعمليات الهدم الواسعة واستخدام القوة المفرطة، ضمن سياسة ممنهجة لفرض أمر واقع، يكرس تهويد المدينة، ويعيد تغيير طابعها الجغرافي والديمغرافي.

 

وحذرت أوروبيون لأجل القدس من التداعيات الخطيرة للسياسة "الإسرائيلية" التصعيدية في القدس، داعية المجتمع الدولي إلى تحرك سريع للضغط على "إسرائيل"، لوقف اعتداءاتها والتراجع عن تنفيذ خطط التهجير القسري، ووضع حدٍّ للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

 

ووجهت رسالة إلى دول الاتحاد الأوروبي للوقوف على مسؤولياتها وحمل دولة الاحتلال على احترام القانون الدولي والقرارات الأممية، بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين، والتوقف عن ممارسة إرهاب الدولة بحق المدنيين المقدسيين، وتمكينهم من تأدية شعائرهم الدينية في المساجد والكنائس، وكبح جماح قطعان المستوطنين، ووقف عمليات السطو على الأهالي وممتلكاتهم.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »