بيان صادر عن مؤسسة القدس الدولية تعقيبًا على تقرير منظمة العفو الدولية: حان الأوان لنزع الغطاء الدولي عن الصهيونية والاحتلال الصهيوني.

تاريخ الإضافة الأربعاء 2 شباط 2022 - 8:28 م    عدد الزيارات 1236    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


بيان صادر عن مؤسسة القدس الدولية تعقيبًا على تقرير منظمة العفو الدولية: حان الأوان لنزع الغطاء الدولي عن الصهيونية والاحتلال الصهيوني.

أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرًا حول عدوان الاحتلال الصهيوني على الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم وحقوقهم، وقد أدان الاحتلال إدانة واضحة وعبّر عن حقائق راسخة في طبيعة هذا الكيان. وتعقيبًا على هذا التقرير، تؤكد مؤسسة القدس الدولية الآتي:

 

1- إن هذا التقرير الصادر عن منظمة دولية، حجة على الدول المهيمنة على القرار العالمي التي لطالما انحاز موقفها للاحتلال الصهيوني، وغطى جرائمه بالصمت حينًا وبالدعم والانحياز الأعمى أحيانًا كثيرة. ويجب أن يبقى في البال راسخًا أن إنشاء هذا الكيان الغاصب ظلمًا على أرض فلسطين، خطيئةٌ دولية مكنت للمطامع الاستعمارية،  ولقد حان الأوان لوقف ذيول هذه الجريمة وتصحيح تبعاتها، وإعادة الحقوق إلى الشعب الفلسطيني.

 

2-إن هذا التقرير أضاء بالتفصيل على بشاعة البعد العنصري للاحتلال؛ والذي هو واحد من أبعادٍ أسوأ وأشد بشاعة؛ من قتلٍ وإبادة جماعية وتهجير ونهبٍ للأراضي والممتلكات وهدمٍ للبيوت وسجن وتعذيبٍ واعتقال دون محاكمة وعدوان على الحقوق والمقدسات ومنعٍ للعودة؛ وكل هذه الاعتداءات تزيد عن كونها مجرد عنصرية، وهي تستحق معاقبة الاحتلال ومجرميه، وتجعل مقاومة الاحتلال بكل أشكال المقاومة حقاً أصيلاً وطبيعياً في كل أرضٍ يتواجد عليها.

 

3- إن إعلان هذا التقرير من القدس المحتلة يؤكد بأن المجتمع الحقوقي لا يعترف بالإعلانات الأمريكية والصهيونية باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني؛ فها هي كبرى المنظمات الدولية الحقوقية غير الحكومية تعلن إدانتها للاحتلال وسلوكه من قلب القدس لتؤكد بأن وجوده في القدس احتلال لا شرعية له؛ وهي خطوة نثمنها من منظمة العفو الدولية.

 

4- إن مضامين هذا التقرير من شأنها أن تعزز التوجه الشعبي الأوروبي والأمريكي المتزايد لإدانة الاحتلال الصهيوني، وعدم الصمت عن جرائمه، والتوقف عن الانحياز له ومشاركته في تلك الجرائم، وهو ما يفتح باباً مهماً لتصحيح الخطيئة الدولية التاريخية ضد فلسطين والشعب الفلسطيني، لا بد من الاستفادة القصوى منه رسمياً وشعبياً، لتثبيت توصيف المشروع الصهيونية بوصفها فكرة استعمارية إحلالية عنصرية لا يمكن أن يقبل العالم بها.

 

مؤسسة القدس الدولية
بيروت 2-2-2022

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »