الشيخ جراح: صمود الأهالي ومقاومتهم في مواجهة إرهاب الاحتلال ومستوطنيه

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 شباط 2022 - 1:28 م    عدد الزيارات 486    التعليقات 0    القسم المقاومة الشعبية ، أبرز الأخبار، شؤون مدينة القدس، تقرير وتحقيقالكلمات المتعلقة حي الشيخ جراح

        


موقع مدينة القدس | مع اقتراب الموعد الذي حددته سلطات الاحتلال لتهجير عائلة سالم من منزلها في كبانية أم هارون في الجهة الغربية من حي الشيخ جراح، في 2022/3/1، صعّد الاحتلال وتيرة اعتداءاته على الحي وأهله، ويأتي على خط الأسباب المباشرة للتصعيد افتتاح عضو "الكنيست" إيتمار بن غفير مكتب له في الحي في 2022/2/13، بعد يومين من اندلاع حريق في أحد المنازل التي يستولي عليها مستوطنون.

   

إرهاب الاحتلال ومستوطنيه

 

لا يزال التوتر يسود حي الشيخ جراح لليوم الرابع على التوالي، وقد حوّلته قوات الاحتلال لثكنة عسكرية مغلقة، لمحاصرة الحي وتشديد الخناق على أهله ومنع التضامن معهم من خارج الحي.

 

 

ويوم أمس 200/2/15، اقتحم عضو "الكنيست" المتطرف إيتمار بن جفير حي الشيخ جراح لليوم الثالث على التوالي، وكان بن جفير أقام يوم الأحد خيمة في أرض عائلة سالم، أمر وزير جيش الاحتلال بني غانتس بإزالتها ومغادرة بن جفير الحي، لكنّ الأخير عاد ليقتحم الحي يومي الإثنين والثلاثاء بحماية قوات الاحتلال في ظل دعوات وجهها للمستوطنين للتوافد إلى الحي وإلى المكتب الذي أعلن أنه سيبقي عليه.

 

وكشف محمد الكسواني، المتحدث باسم حي الشيخ جراح، أنّ الحي يتعرض لسلسلة من الاعتداءات من قبل شرطة الاحتلال، وبتزايد يوميًا، وقد حاول مستوطنون سرقة سيارات ومنازل بالحي من دون تدخل من شرطة الاحتلال، وبيّن أنّ ادعاء المستوطنين حول إحراق البؤرة الاستيطانية في الحي غير صحيح بل كان بفعل تماس كهربائي، لكن المستوطنين هدفهم الاحتشاد في الحي وإخراج أهله.


وعمدت قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين، في الأيام الثلاثة الماضية، على أهالي الشيخ جراح والمتضامنين معهم، بالقنابل الصوتية والغازية، والفلفل الحارق، وشتم المستوطنون النبي محمد ﷺ، ومارسوا عربداتهم في الحي عبر الرقص واعتراض صلوات السكان، وهتافات عنصرية تدعو لقتل العرب.


وهاجم مستوطنون الحي، وحطموا زجاج السيارات وأعطبوا إطاراتها، فيما دوريات الاحتلال الثابتة والراجلة تراقب اعتداءاتهم من دون أيّ تحرّك. 
وأكد أهل الحي أن اعتداءات المستوطنين على الأهالي وممتلكاتهم ليست الأولى، ولفتوا إلى أنّ اعتداءات مشابهة وقعت قبل حوالي شهرين، لكن قوات الاحتلال لم تعتقل أيًّا من المستوطنين المعتدين.  


علاوة على ذلك، انتشرت على مجموعات "وتساب" دعوات للمستوطنين للاعتداء على أهالي الشيخ جراح و"إظهار القوة". ودعت إحدى المجموعات إلى "تكسير عظام الفلسطينيين في الشيخ جراح، وطردهم إلى قطاع غزة، والاعتداء على منازلهم لإظهار القوة".


وكشفت الحاجة المقدسية السبعينيّة فاطمة سالم، المهددة بالتهجير من منزلها، أنّ مستوطنًا هددها بحرق منزلها وأولادها إن هي بقيت في البيت.

 

صمود ومقاومة وتضامن

 

يواصل أهالي حي الشيخ جراح تمسكهم بأرضهم ومنازلهم، ويتضامن معهم فلسطينيون من القدس وخارجها، رفضًا لمخططات الاحتلال التي لا تقتصر على حي بعينه، بل تستهدف أحياء القدس الواحد تلو الآخر. 

 

وردًا على إقامة بن جفير مكتبه في الحي، وضع الناشط المقدسي محمد أبو الحمص مكتبًا موازيًا، هاجمته قوات الاحتلال وكسرت محتوياته، وأخلته المتضامنين الذين كانوا بداخله. 


وأعاد أبو الحمص مكتبه، إصرارًا على التصدي للاحتلال، والتحقت شخصيات مقدسية اعتبارية بالمكتب، مساء 2/15، فيما حاصر الاحتلال المتضامنين واعتدى عليهم. 


وصباح اليوم الأربعاء، خربت قوات الاحتلال المكتب وأرغمت أبو الحمص على مغادرة الموقع، لكنه عاد لإقامته مرة أخرى. 


وزار رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري حي الشيخ جراح في 2/14، وعاد في زيارة ثانية في 2/15 على رأس وفد مقدسي ضم الوزير الأسبق للقدس حاتم عبد القادر، وعددًا من الشخصيات الاعتبارية، وأمّ المصلين في صلاة المغرب


ودعا مقدسيون إلى المشاركة الحاشدة في صلاة فجر الجمعة القادمة 2/18، تحت عنوان فجر الشيخ جراح، في المسجد الأقصى، ضمن حملة الفجر العظيم. 

 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »