وقفة مع معطيات تقرير مركز (معطى) عن أعمال المقاومة في الأرض المحتلة خلال شهر آذار



 

 

كمال الجعبري - خاص موقع مدينة القدس أصدر مركز المعلومات الفلسطيني (معطى) تقريره الخاص بأعمال المقاومة في الأرض المحتلة، خلال شهر آذار/مارس الماضي، والذي رصد تصعيداً مؤثراً في أعمال المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة والداخل المحتل.

 

وبحسب تقرير المركز فقد قُتل أكثر من 12 "إسرائيلياً" وأصيب 64 آخرين، خلال أعمال المقاومة المتصاعدة التي شهدتها الضفة الغربية، والقدس، والداخل المحتل، ويعد هذا الرقم الأكبر منذ العام 2017، في الخسائر البشرية لدى الاحتلال.

 

وبلغ مجموع العمليات التي جرى رصدها خلال الشهر من قبل مركز المعلومات الفلسطيني (معطى) 821 عملاً مقاوماً، بينها 52 عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، وقعت 25 عملية منها في جنين.

 

 

عمليات نوعية

 

شهد شهر آذار سلسلةً من العمليات النوعية المهمة، التي أعادت لوعي المشاهد الفلسطيني، والعربي، والمهتم بالقضية الفلسطينية، ذكريات العمليات النوعية خلال انتفاضة الأقصى، بين عامي 2000 و2005.

 

ومن أبرز تلك العمليات، عملية الشهيد ضياء حمارشة، البالغ من العمر 27 عاماً، الذي يقيم في بلدة يعبد، بالقرب من جنين، والتي نفذها في مستوطنة (بني باراك) إلى الشرق من يافا المحتلة، وفي مستوطنة (رامات غان) بالقرب منها، إذ تنقل الشهيد بسيارته، وسلاحه من نوع m – 16، بين المستوطنتين، بعد ساعات قليلة من احتفال دولة الاحتلال بمرور 20 عاماً على عملية "السور الواقي" التي استهدفت القضاء على المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، وقتل خلالها 5 "إسرائيليين" وجرح أكثر من 12 آخرين.

 

ومن أبرز العمليات النوعية في شهر آذار/مارس الماضي، العملية النوعية التي نفذها الشهيدان إبراهيم إغبارية وأمين إغبارية من قرية وادي عارة، التابعة لبلدة أم الفحم، في منطقة المثلث المحتل، إذ نفذ الشهيدان عملية إطلاق نار مسلحة في مدينة الخضيرة بالداخل المحتل، وأسفرت العملية عن مقتل اثنين من شرطة الاحتلال وجرح (6) آخرين، واستشهاد المنفذين برصاص الاحتلال.

 

وتم تنفيذ العملية بإتقانٍ عالٍ إذ ترصد الشهيدان لحافلة تقل عدداً من أفراد شرطة الاحتلال، من الوحدات الخاصة التي تعمل في القدس والداخل المحتل، وبادروا ركابها بإطلاق النار من مسدس تشير التقديرات الأمنية "الإسرائيلية" إلى جلبه من الأردن أو لبنان، عبر مهربين، وخلال تنفيذ العملية الفدائية، ومن ثم استوليا على قطعتي سلاح من نوع m 16، وكما حصل في عملية الشهيد فادي قنبر، في القدس المحتلة، قبل حوالي 6 سنوات، لم يبادر أحدٌ من أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي، المتواجدين في الحافلة، لإطلاق النار على الشهيدين.

 

وكتنت العملية النوعية الأولى في سلسلة العمليات النوعية، قد وقعت في بئر السبع المحتلة، عندما نفذ الأسير المحرر الشهيد محمد أبو القيعان عملية دهس وطعن مزدوجة، أسفرت عن مقتل 4 "إسرائيليين" وإصابة 2 آخرين بجروح خطرة.

 

 

تواصل أعمال المقاومة الشعبية بالتوازي مع المقاومة المسلحة

 

وفقاً لتقرير مركز (معطى) بلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن في الضفة الغربية، والقدس، والداخل المحتل حوالي 9 عمليات، و7 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية لقوات الاحتلال ومستوطنيه.

وعلى صعيد المواجهة بالحجارة والزجاجات الحارقة (قنابل المولوتوف) شهدت الأرض المحتلة 255 عملية إلقاء حجارة تجاه جنود الاحتلال ومستوطنيه، و28عملية إلقاء لـ (المولوتوف).

 

وفي تفاصيلٍ أكثر لفعاليات المقاومة الشعبية، أشار مركز (معطى) إلى تسجيل 296 مواجهة بأشكال متعددة، وبلغ عدد عمليات التصدي لاعتداءات المستوطنين 119 عملية، فيما تم تسجيل 47 تظاهرة شعبية رافضة للاحتلال.

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »