منظمة (لاهافا) المتطرفة تدعو لـ "تفكيك" قبة الصخرة بالتزامن مع ما يسمى بـ "يوم توحيد القدس"

تاريخ الإضافة الأربعاء 18 أيار 2022 - 1:07 م    التعليقات 0    القسم جرائم الاحتلال، أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، شؤون الاحتلال

        


 

نشرت جماعات "المعبد" منشوراتٍ عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤخراً، دعت خلالها لـ "تفكيك" قبة الصخرة وتدشين "المعبد" الزعوم، في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

 

ودعا رئيس منظمة (لاهافا) الاستيطانية (بنتسي غويشتاين) المستوطنين وجماعات "المعبد" إلى المشاركة في اقتحام موسع للأقصى، الأحد المقبل، بمناسبة ما يسمى بـ "يوم توحيد القدس"، والذي يوافق الذكرى السنوية الأولى لمعركة (سيف القدس) حسب التقويم العبري.

 

وبحسب المنشور الذي تم نشره عبر مجموعات في منصة (تلغرام) للعصابات الاستيطانية، فإنّ التصميم المرافق قد احتوى على تصميم لمنظمات اليسار "الإسرائيلية" يدعو لإخلاء مستوطنة (حومش) في رام الله، وكتب فوقه، بأنّ الدعوة لهدم قبة الصخرة أولى من الدعوة لإخلاء المستوطنات.

 

وفي وقت سابق، دعا زعيم منظمة (لاهافا) المتطرفة (بنتسي غوفشتاين) المستوطنين، للمشاركة في مسيرة “الأعلام” السنوية المقررة نهاية شهر أيار/ مايو الجاري، داخل البلدة القديمة في القدس.

 

وحاولت الجماعات الاستيطانية إقامة مسيرة أعلام بالقدس المحتلة، وذلك في رابع الأيام التي يقتحم فيها المستوطنون باحات المسجد الأقصى بحماية من جنود الاحتلال، فيما يعرف بـ”عيد الفصح”، إلا أنّ تهديدات المقاومة الفلسطينية دفعت حكومة الاحتلال إلى عدم السماح بهذه المسيرة.

 

واندلعت مواجهات بين جيش الاحتلال والمستوطنين، الذين حاولوا تنظيم المسيرة، متهمين قيادة الاحتلال بالانصياع للمقاومة الفلسطينية والاستسلام لها.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »