مؤتمر صحفي في بيت حنينا للحديث عن مستجدات قضية الأسير أحمد مناصرة

تاريخ الإضافة الجمعة 10 حزيران 2022 - 9:20 ص    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أسرى القدس، شؤون المقدسيين

        


 

أكدت عائلة الأسير المقدسي أحمد مناصرة والطاقم القانوني المختص بقضيته، أنّه لا زال يواجه ظروفاً صحية ونفسية صعبة وخطيرة في عزله الانفرادي منذ 7 أشهر على التوالي، في سجن (ايشل) في بئر السبع، جنوب فلسطين المحتلة.

 

وجاء ذلك خلال مؤتمرٍ صحفي عُقد، أمي الخميس، في منزل عائلة الأسير مناصرة في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة، لاستعراض آخر مستجدات قضيته.

 

وطالب المشاركون في المؤتمر بالإفراج المبكر عنه بسبب انقضاء "ثلثي مُدّة الحكم"، وبسبب وضعه الصحي والنفسي، والمساس بطفولته بشكلٍ صارخ في سجون الاحتلال.

 

وقال المحامي خالد زبارقة، خلال المؤتمر: إنّ التعذيب الذي تعرّض له الطفل مناصرة يُعتبر انتهاك صارخ حتى للقوانين (الإسرائيلية)، وبالرغم من أنّ (النيابة الإسرائيلية) وجهت له (تهمة) محاولة القتل وذلك من خلال طعن اثنين من المستوطنين، إلّا أنّ محكمة الاحتلال قررت أنّه لم يطعن بنفسه، ولكنها أدانته بهذه المخالفات بسبب مشاركته مع ابن عمه الذي استشهد في ذلك الحين؛ وهذا يعتبر انتهاك للمعايير القانونية التي تتعامل مع الأطفال".

 

وأكد زبارقة أنّ مناصرة تعرّض لانتكاسةٍ صحيةٍ كبيرة، وأُصيب بمرضٍ نفسي عُضال نتيجة ظروف اعتقاله القاسية، وبالرغم من عِلم سلطات السجون بوضعه النفسي إلا أنها امتنعت عن علاجه في الوقت المناسب وما زالت تتجاهل المعايير المهنية بذلك، واختارت أن تعزله عزلاً انفرادياً منذ سبعة أشهر على التوالي.

 

وأوضح أنّ سلطات سجون الاحتلال طلبت من المحكمة "المركزية" في بئر السبع تمديد العزل الانفرادي له لـ 6 أشهرٍ أخرى، مؤكداً أنّ هذا القرار في الظروف القاسية التي يعيشها الطفل أحمد، يعني الحكم عليه بالموت البطيء.

 

وقال زبارقة: "الطفل مناصرة قضى في السجون "الإسرائيلية" أكثر من ست سنوات، وهو كالغريق يحاول بكل ما أوتي من قوة الخروج إلى بر الأمان، لقد خارت قواه الطفولية وهناك خوف حقيقي على سلامته".

 

وشدد زبارقة خلال المؤتمر، على أنّ التعامل مع ملف الأسير مناصرة منذ بدايته وحتى نهايته، يُجسد التمييز العنصري الذي يمارسه الجهاز القضائي بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين، والذي يستند على الكراهية والعنصرية وشرعنة سياسة القمع بحق العرب.

 

وطالب المحامي زبارقة بزيارةٍ مُستعجلة من لجنة دولية للاطلاع على وضعه النفسي، والقيام بتقديم العلاج المناسب له، كما طالب بتحويله من العزل إلى القسم العام مع بناء حاضنة اجتماعية له للتخفيف من آثار المرض النفسي حتى يتم الإفراج عنه.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »