الذكرى السنوية التاسعة عشر لعملية الشهيد عبد المعطي شبانة في شارع يافا وسط القدس

تاريخ الإضافة السبت 11 حزيران 2022 - 2:54 م    عدد الزيارات 250    التعليقات 0    القسم شهداء ، أبرز الأخبار، انتفاضة ومقاومة، فيديو

        


 

توافق اليوم الذكرى السنوية الـ 19 على عملية الاستشهادي عبد المعطي شبانة من مدينة الخليل، والذي قام بتفجير نفسه داخل حافلة "إسرائيلية" قرب مجمع (كلال) في القدس المحتلة، ما أسفر عن مقتل 17 صهيونياً وجرح نحو 100 آخرين.

 

ولد الشهيد عبد المعطي محمد صالح شبانة في حي جبل الرحمة وسط مدينة الخليل، بتاريخ 18 أيار/ مايو 1985، وكان الأخ الأصغر لثمانية من الإخوة والأخوات، وتوفي والده قبل انتفاضة الأقصى، وكان أصغر إخوته والمدلل لدى عائلته، وفي ونفس الوقت تعلق قلبه بحب الشهادة.

 

اتسم عبد المعطي بالهدوء والتدين والأخلاق الحميدة، وكان من الملتزمين بصلاة الجماعة في المساجد، ولاقى قبولاً وحباً من جميع من تعامل معه، وحرص على مساعدة الآخرين، وكانت الابتسامة لا تفارق وجهه.

 

 

تأثر شهيدنا القسامي باستشهاد أصدقاء له كانوا تلاميذ معه على مقاعد الدراسة، خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى)، كما كان يقارع الاحتلال بحجارته بجرأة دون خوف أو تردد، خلال المواجهات شبه اليومية التي كانت تشهدها منطقة باب الزاوية، ومدخل شارع الشهداء وغيرها.

 

وجاءت عملية الاستشهادي عبد المعطي شبانة في أوجه انتفاضة الأقصى، بعدما توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجناحها العسكري كتائب القسام، بالانتقام رداً على محاولة فاشلة من قوات الاحتلال باغتيال الشهيد القائد عبد العزيز الرنتيسي بتاريخ 10/6/2003.

 

وصدقت كتائب القسام الوعد وكان الرد في اليوم التالي والمنفذ كان شهيدنا عبد المعطي من خليل الرحمن، وسجل شهيدنا شريط فيديو ووضع وصيته لأبناء شعبه من قياديين وعسكريين وسياسيين وقال إن "رده سيكون موجعا على ما اقترفه شارون من مجازر ضد الشعب الفلسطيني.

 

واستفاق عبد المعطي صباح يوم العملية واستحم وصلى الفجر، وعند الساعة العاشرة خرج من المنزل، وطلب من والدته بإلحاح الدعاء له، بأن يوفقه الله في امتحانه القادم، حيث كان طالباً في الثانوية العامة وقدم ثلاثة امتحانات، ولكنها لم تعلم أنه يطلب منها الدعاء له بالنجاح في تنفيذ العملية.

 

وقبل خروج شهيدنا سألته والدته عن وجهته، فأشار إليها إلى أنّه سيذهب إلى المكتبة، لتصوير أسئلة مادة الإنجليزي كي يكثف دراسته على المادة، وقد حمل كتاب المادة والأسئلة وذهب.

 

وصل شهيدنا إلى مدينة القدس المحتلة وتمكن من تفجير نفسجه في حافلة ركاب صهيوينة عند الساعة الخامسة والنصف إلا بضع دقائق من مساء، يوم الأربعاء، الموافق 11 حزيران/يونيو 2003، قرب مجمع (كلال) التجاري، في شارع يافا، على بعد أمتار قليلة من البلدة القديمة للقدس، واعترف الاحتلال بمقتل 17 "إسرائيلياً" وإصابة العشرات.

ضمن "التأسيس المعنوي للمعبد": ما أبرز الطقوس التي يؤديها المستوطنون عند اقتحام الأقصى؟

 الإثنين 4 تموز 2022 - 1:10 م

مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في القدس - خلفيات وتسميات: مستوطنة (معاليه أدوميم)

 السبت 2 تموز 2022 - 11:47 ص

إطلالة على المشهد المقدسي من1/1/2022 حتى 26/6/2022 القدس بين مطرقة التموضع السياسي الإسرائيلي وسندان استهداف الأقصى والاستيطان واستهداف المجتمع المقدسي

 الجمعة 1 تموز 2022 - 1:31 ص

سرد بصري: مخطط تهويدي للاستيلاء على ملكيات المقدسيين في محيط البلدة القديمة

 الأربعاء 29 حزيران 2022 - 11:39 ص

المرأة الفلسطينية في القدس المحتلة: ضحايا سياسات الاحتلال

 الأحد 26 حزيران 2022 - 3:25 م

الساحة الجنوبية الغربية للأقصى في مهداف التهويد

 الخميس 23 حزيران 2022 - 4:08 م

سرد بصري: الأسرى المقدسيون المعاد اعتقالهم بعد وفاء الأحرار

 الأربعاء 22 حزيران 2022 - 12:58 م

مستوطنات الاحتلال - خلفيات وتسميات: مستوطنة التلة الفرنسية (جفعات شابيرا)

 السبت 18 حزيران 2022 - 11:57 ص

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »