ربيحة الرجبي ... عروس مقدسية تنتزع فرحتها رغم دمار الاحتلال

تاريخ الإضافة السبت 11 حزيران 2022 - 10:30 م    عدد الزيارات 967    التعليقات 0    القسم جرائم الاحتلال، حكايات الصمود ، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين، فيديو

        


 

قبل قرابة الشهر من اليوم كان حلم ربيحة الرجبي أن تزف إلى عريسها من منزل ذويها في بلدة سلوان ، وسط القدس المحتلة، لكن ذلك المنزل أصبح أثرا بعد عين، بفعل جرافات الاحتلال وبقيت ملابس العروس تحت ركامه.

 

وفي ذاك اليوم الذي كان فارقا في حياة عائلة الرجبي، قطعت ربيحة على نفسها عهدا أن تزف من منزل والدها حتى وإن أصبح ركاما، وبالفعل حققت وعدها من فوق ركام منزل ذويها المهدم.

 

وانتزعت ربيحة فرحتها من بين أنياب جرافات الاحتلال، وصنعت فرحتها التي كانت كالجمر في وجه المحتل وسياساته الظالم بحق سكان مدينة القدس وخصوصا بلدة سلوان.

 

ومن أمام منزل أكوام الحجارة وركام المنزل المهدم بسلوان قالت: "انا حكيت للعالم إنه أنا طالعة من أمام ركام بيت أهلي وهاد تحـدي للاحتلال ورح أكمل".

 

وأوضحت الرجبي أنها تحدت الاحتلال وسياساته الظالمة بحق أهلها وذويها وبحق المقدسيين، مضيفة: "وها أنا أزف من بيت والدي وفرحتي كما هي، وهذا تحدي كبير للاحتلال".

 

وأشارت الرجبي إلى أن رسالتها اليوم وفي يوم عرسها أنها مصرة على الحياة، وأن أهل القدس يخرجون حتى من تحت الركام.

 

وكانت سلطات الاحتلال قد فاجئت عائلة الرجبي صبيحة يوم 10 آيار/مايو 2022، باقتحام قوة كبيرة من قوات الاحتلال منزلها في بلدة سلوان ومحاصرته وطرد ساكنيه، وشرعت بأعمال الهدم والتجريف في حينه، سارقة حياة وذكريات وأحلام ثلاثين فردا منهم بعد أن كانوا يعيشون في بيتهم المكون من طابقين.

 

 
زفاف من فوق الركام

العروس الفلسطينية ربيحة الرجبي تُزف من فوق ركام منزلها الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي في بلدة #سلوان في مدينة #القدس المحتلة

Posted by ‎عربي TRT‎ on Saturday, June 11, 2022

 

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »