نفذها الشهيدان أسامة بحر ونبيل حلبية

الذكرى الـ 21 لعملية "شارع بن يهودا" المزدوجة

تاريخ الإضافة الخميس 1 كانون الأول 2022 - 10:25 ص    التعليقات 0    القسم شهداء ، أبرز الأخبار، انتفاضة ومقاومة

        


 

 

توافق اليوم الأول من كانون الأول/ديسمبر الذكرى السنوية الـ21 للعملية الاستشهادية المزدوجة التي نفذها الشهيدان أسامة بحر ونبيل حلبية في شارع "بن يهودا" غرب القدس المحتلة. 

 

 

واعترف الاحتلال آنذاك بمقتل 11 "إسرائيلياً" وجرح أكثر من 190، وعلى إثر العملية البطولية قطع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي آنذاك "أرييل شارون" زيارته إلى نيويورك وعاد لمناقشة تداعيات العملية وسبل الرد عليها.

 

 

وكان الانفجاران متزامنين، فقد فجر أحد الاستشهاديين نفسه في أسفل شارع "بني يهودا" بالقرب من ساحة "صهيون"، وعلى بعد حوالي 70 متراً في نفس الشارع فجر الثاني نفسه، لتنفجر سيارة مفخخة ثالثة عقب ذلك، ما خلق من حالة ذعر وانهيار أمني للاحتلال الإسرائيلي في القدس.

 

 

 

وأعلنت كتائب القسام حينها مسؤوليتها عن العملية وأكدت أنها جاءت رداً على مجازر الاحتلال وعمليات الاغتيال بحق الشعب الفلسطيني ومقاوميه، وكان آخرهم القائد القسامي محمود أبو هنود الذي اغتيل قبل أسبوع من تنفيذ العملية بعد قصف السيارة التي كانت تقله بصحبة المجاهدين أيمن ومأمون حشايكة شمال مدينة نابلس المحتلة.

 

 

 

وذكرت كتائب القسام في بيانها أنْ الشهيدين القساميين نبيل محمود حلبية وأسامة محمد عيد بحر اختفيا قبل أسبوع من تنفيذ العملية ولم يعد لهما أثر بعد أن صليا الجمعة في المسجد الأقصى.

 

 

 

وكان حلبية قد أمضى خمس سنوات في سجون الاحتلال، في حين استقال بحر من الشرطة الفلسطينية قبل استشهاده لعضويته في حركة  المقاومة الإسلامية (حماس). 

 

وقد نفذت قوات الاحتلال سياسة التنكيل والتضييق بحق ذوي الشهداء، فاعتقلت تسعة من أشقاء الشابين في حين داهمت الكلية الإسلامية في أبو ديس، وفرضت قوات الاحتلال حظر تجول على البلدة.

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »