معركة هدم الخان الأحمر إلى الواجهة مجددًا.. والأهالي يقاومون مخطّط تهجيرهم

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 كانون الثاني 2023 - 8:56 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مشاريع تهويدية، استيطان، انتفاضة ومقاومة، تقرير وتحقيقالكلمات المتعلقة الخان الأحمر

        


براءة درزي - موقع مدينة القدس | تواجه قرية الخان الأحمر خطر الهدم والتهجير منذ قرابة 13 عامًا، ومع اقتراب شهر شباط/فبراير 2023، تعود القرية إلى صدارة المواجهة مع اقتراب المهلة المحددة لحكومة الاحتلال للردّ على الاستئناف المقدم من منظمة "ريغافيم" الاستيطانية إلى المحكمة العليا للاحتلال حول سبب عدم هدم الخان الأحمر إلى الآن.

 

وكانت المحكمة العليا للاحتلال قررت، في تشرين الأول/أكتوبر 2022، إمهال حكومة الاحتلال 4 أشهر جديدة للرد على استئناف "ريغافيم"، في ظلّ استمرار طلب الحكومة تأجيل تنفيذ الهدم ريثما تتوصّل إلى "تسوية" مع الأهالي.

 

مطالبات إسرائيلية لحكومة الاحتلال بهدم الخان الأحمر

 

في 2023/1/23، زار أعضاء "كنيست" في حزب "الليكود" مشارف الخان الأحمر، في إطار الضغط على نتنياهو للموافقة على هدم القرية وتهجير أهلها. وقال عضو "الكنيست" من حزب "الليكود" داني دانون: "جئنا إلى الخان الأحمر لإرسال رسالة واضحة وهي أنه يجب إخلاء هذا المكان على الفور"، فيما قال عضو "الكنيست" يولي إدلشتاين إنّ "رسالتي من هنا إلى نتنياهو والحكومة الجديدة هي أنه لا يمكن أن يكون هناك مزيدًا من الأعذار، ولم يعد من الممكن إلقاء اللوم على المحكمة العليا" في فشل الحكومة في تهجير القرية، وأضاف: "يجب إخلاء الخان الأحمر الآن؛ كلما كان ذلك سريعًا كان أفضل".

 

 

وكان وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير طالب في جلسة حكومة الاحتلال، في 2023/1/22، بهدم الخان الأحمر وتهجير أهله، واستعرض ما وصفه بالبناء غير المرخص للفلسطينيين في المناطق المصنفة (ج) في 5 مواقع، وطالب بإخلائها، بذريعة الرد على إخلاء بؤرة استيطانية أنشأها مستوطنون، في 2023/1/20 بالقرب من مدينة نابلس.

 

وكان أعضاء في "الكنيست" من حزب "قوة يهودية" الذي يتزعمّه المتطرف بن غفير، زاروا، في 2023/1/15، الموقع الذي تخطّط سلطات الاحتلال لطرد أهالي الخان الأحمر إليه.

 

تسلسل زمني

 

- 2009: بدأت منظمة "ريغافيم" الاسـتيطانية معركة قضائية لتهجير أهالي الخان الأحمر، وهي تكرر تقديم التماس إلى المحكمة العليا للاحتلال لهدم الخان وتهجير أهله.

 

- 2010: أصدرت "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال، أمرًا يقضي بهدم القرية والمنشآت فيها.

 

- أيار/مايو 2018: صدّقت المحكمة العليا للاحتلال على أمر الإدارة المدنية والسلطة العسكرية الإسرائيلية بهدم التجمع وتهجير أهله مقابل "توفير بديل ملائم لهم". لكن حكومة الاحـتلال كررت مطالبتها بمهلة إضافية لتنفيذ الهدم بسبب ضغوطات دولية ورفض أهالي الخان مخططات تهجيرهم.

 

- تموز/يوليو 2021: محكمة الاحتلال العليا توافق على إلى طلب الحكومة تأجيل تقديم ردها بشأن تهجير الخان الأحمر 6 أشهر إضافية، بعد توصية من "الشاباك" بعدم إخلاء القرية في ظل الضغوط الدولية.

 

- تشرين الأول/أكتوبر 2022: أمهلت المحكمة العليا للاحتلال الحكومة حتى شباط/فبراير 2023 للرد على استئناف منظمة "ريغافيم" حول سبب عدم تهجير الخان إلى الآن.

 

- 2022/1/25: نشرت القناة 12 العبرية تقريرًا مفاده أنّ حكومة الاحتلال (لبيد-بينيت) وضعت مخططًا جديدًا لتهجير أهالي الخان الأحمر، ويقترح المخطط تهجير أهالي الخان وإعادة بناء القرية لاحقًا في مكان مجاور يبعد قرابة 300 متر عن الموقع الأصلي للقرية على "أراضي دولة منظمة"، ونقل أهالي الخان إليه. وجرى بحث المخطط ضمن مداولات أجهزة الأمن الإسرائيلية ومجلس الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الحكومة، نفتالي بينيت. وانتقد عضو "الكنيست" بتسليل سموتريتش طرح نقل القرية إلى موقع آخر، وكتب على "تويتر" أنّ "وجود الخان الأحمر في نفس المنطقة الاستراتيجية بين القدس والبحر الميت ليست مجرد انتهاك لوعد انتخاب حكومة بينيت وشاكيد، بل هو حماقة أمنية وطنية وصهيونية واستراتيجية، وضربة قاتلة لسيادة إسرائيل".

 

- 2022/9/22: أغلقت قوات الاحتلال الطرق المؤدية إلى الخان الأحمر بالسواتر الترابية، بحسب ما أعلن الناطق باسم أهالي الخان الأحمر، عيد خميس، الذي أكد أنّ الإغلاق يأتي في سياق محاولة "منع وصول المواطنين والمتضامنين إلى التجمعات البدوية في محيطة القرية.

 

- 2023/1/15: زار أعضاء في "الكنيست" من حزب "قوة يـهـودية" الذي يتزعمّه المتطرف بن غفير، الموقع الذي تخطط سلطات الاحتـلال لطرد أهالي الخان الأحمر إليه.

 

- 2023/1/22: طالب وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير رئيس حكومة الاحتلال بتهجير الخان الأحمر وهدمه.

 

- 2023/1/23: نظم أعضاء "كنيست" من حزب "الليكود" جولة على مشارف الخان الأحمر، للضغط على حكومة نتنياهو لهدم القرية وتهجير أهلها، وفي اليوم ذاته نظّم مقدسيون ومتضامنون وقفة في الخان الأحمر رفضًا لمخططات هدم القرية وتهجيرها.

 

أهالي الخان الأحمر يرفضون نكبة ثانية

 

لم يهدأ أهالي الخان الأحمر منذ بداية محاولات هدم قريتهم وتهجيرهم منها في عام 2009 عندما بدأت منظمة "ريغافيم" الاستيطانية معركة قضائيّة لهدم القرية، وكانوا على مدى سنوات، بعد صدور أمر "الإدارة المدنية" عام 2010، ينتزعون حكمًا بتأجيل تهجيرهم حتى صادقت المحكمة العليا للاحتلال على أمر "الإدارة المدنية" عام 2018.

 

ويرفض أهالي الخان تهجيرهم من القرية، بما سيتركهم في مواجهة نكبة ثانية، بعدما هجرهم الاحتلال في عام 1952 من أرضهم في النقب.

 

ونفّذ أهالي القرية وفلسطينيون ومتضامنون، في 2023/1/23، وقفة رافضة لهدم القرية وتهجيرهم، ورفعوا العلم الفلسطيني ورددوا شعارات منددة بمحاولات الاحتلال تهجيرهم.

 

 

 

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »