بيان للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني

التفاهمات الاخيرة حول الاقصى ذر للرماد في العيون

تاريخ الإضافة الأحد 25 تشرين الأول 2015 - 12:59 م    عدد الزيارات 4245    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، التفاعل مع القدس، شؤون المقدسيين

        




التفاهمات الاخيرة حول المسجد الاقصی والتي تمت بتدخل كيري -امريكا- هي مجرد ضحك علی الذقون وذر للرماد في العيون لأن:

1. هذه التفاهمات كرست سيادة الاحتلال الاسرائيلي الباطلة اصلا علی القدس والمسجد الاقصی المباركين

2. وفق هذه التفاهمات أصبحت صلاة المسلمين كأنها من باب الصدقة التي بات الاحتلال الاسرائيلي يتصدق بها علينا .

3. هذه التفاهمات تكرس الاقتحامات الاسرائيلية وتوابعها للمسجد الاقصی بادعاء انها (زيارات بريئة)!!!.

4. هذه التفاهمات تكرس شراكة باطلة بين المسلمين والاحتلال الاسرائيلي في المسجد الاقصی ، بل قد يفهم منها الغاء حق المسلمين في المسجد الاقصی عندما يتحدث كيري عن المسجد الاقصی بلغة انه "جبل الهيكل"!!!.

5. هذه التفاهمات تنسف السيادة الاردنية علی المسجد الاقصی من جذورها حتی لو وافق نتنياهو علی نصب كاميرات رقابة بناء علی طلب الجانب الأردني .

6. هذه التفاهمات جاءت تجرم حقنا في الدفاع عن المسجد الاقصی وتعتبره عنفا وتحريضا واستفزازا .

7. لا زلنا نؤكد ان "الوضع القائم" او ما يسمی " ستاتوس كفو" معناه الوحيد هو ضرورة زوال الاحتلال الاسرائيلي فورا عن القدس والمسجد الاقصی المباركين ،فهذا المصطلح أطلق تاريخيا على الوضعية التي حفظت فيها السيادة على المسجد الأقصى بيد المسلمين بلا منازع بما قي ذلك حائط البراق.

8. نحن نحذر من أية خطوات قادمة قد تقوم في المستقبل بناء علی هذه التفاهمات التي تم اعلانها علی لسان كيري ، ونعتبر اية تفاهمات تصطدم مع حقنا الاسلامي العربي الفلسطيني في القدس والمسجد الاقصی المباركين باطلة .

"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"
الحركة الاسلامية في الداخل الفسطيني
الأحد 12 محرم 1437ه
وفق25-10-2015 

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »