شهود يدحضون روايات ومزاعم الاحتلال حول عمليتي طعن مزعومتين

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 تشرين الثاني 2015 - 7:09 م    عدد الزيارات 2660    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 دحض شهود عيان من المواطنين روايات المواقع الاعلامية العبرية ومزاعم شرطة الاحتلال حول عمليتي طعن مزعومتين في القدس المحتلة اليوم الثلاثاء.
وأكد الشهود أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على الشاب محمد عبد علي نمر (٣٧ عاماً) من سكان قرية العيسوية وسط القدس المحتلة، والذي أُعلن عن استشهاده لاحقاً متأثراً بجروحه الخطيرة التي اصيب بها برصاص الاحتلال في حي المصرارة التجاري قرب باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة).
وزعمت ناطقة باسم شرطة الاحتلال، كعادتها، أن حارسي أمن "اسرائيليين" تعرضا لمحاولة طعن على يد الشاب المقدسي في محيط باب العامود، وأطلق الحارسان الرصاص تجاهه وأصاباه بجروح حرجة ما استدعى نقله لمستشفى هداسا في القدس، حيث أعلن عن استشهاده متأثرا بجروحه.
من جانبها، سارعت قوات الاحتلال الى اقتحام قرية العيسوية، وداهمت منزل الشهيد واعتقلت والده وثلاثة من اشقائه.
في السياق، أصيب الطفل معاوية علقم، 12 عاماً، برصاص الاحتلال ووُصفت جروحه بالبليغة والخطيرة، في ما تم اعتقال قريبه علي علقم، 13 عاماً، وهما من سكان مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة.
وزعمت مواقع اعلامية عبرية وشرطة الاحتلال "أن الطفلين نفذا عملية طعن في مستوطنة بزغات زئيف- المقامة على أراضي المواطنين بحي شعفاط بالقدس-وجرى اطلاق النار على أحدهما ويبلغ من العمر 12 عاما ووصفت جراحه بالحرجة جدا فيما اعتقل الآخر وعمره 13 عاما".
الى ذلك، تسود القدس أجواء شديدة التوتر، ويخيم عليها الحزن والغضب، في حين انتشر المزيد من عناصر قوات الاحتلال في المدينة وشوارعها في شطري المدينة المقدسة، فضلاً عن تسيير عشرات الدوريات الراجلة والمحمولة والخيالة، ونصب الحواجز العسكرية في الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية، وتغلب على المدينة أجواء من الفوضى وسط حالة من الهوس الأمني أصابت جنود الاحتلال.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »