الاحتلال يُحوّل القدس لثكنة عسكرية ويحاصر المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 26 أيلول 2014 - 10:02 ص    عدد الزيارات 5866    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، أبرز الأخبار

        



الاحتلال يُحوّل القدس لثكنة عسكرية ويحاصر المسجد الأقصى
منْع أقل من هم دون الـ 50 عاماً من الصلاة بالأقصى

حوّلت سلطات الاحتلال الصهيونية مدينة القدس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية التي تغيب عنها مظاهر الحياة الطبيعية وتغلب عليها المظاهر الشّرطية والعسكرية، وسط توتر شديد تزداد حدته مع اقتراب وقت صلاة الجمعة.

وقال مراسلنا بأن عشرات المقدسيين أدوا صلاة الفجر في الشوارع والطرقات القريبة من محيط المسجد الأقصى المبارك بعد إغلاقه أمام من تقل أعمارهم عن الخمسين عامًا.

ونشرت سلطات الاحتلال مئات العناصر من وحداتها الخاصة في شوارع وطرقات المدينة والبلدة القديمة، وسيّرت دوريات راجلة ومحمولة وخيّالة، في ما نصبت متاريس حديدية قرب بوابات القدس القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين، كما نصبت حواجز عسكرية وشُرطيّة في كافة الشوارع ومحاور الطرقات في المدينة.

وكانت قيادة شرطة الاحتلال اتخذت قراراً بمنع المواطنين ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً من دخول القدس القديمة والتوجه إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة برحابه الطاهرة، وبدأت بتطبيق هذه القرارات منذ صلاة فجر اليوم.

في الوقت نفسه، تشهد المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس اجراءات تفتيش مشددة للغاية، وتمنع كل المواطنين من أبناء محافظات الضفة من حملة التصاريح دخول القدس لأي سبب كان.
تجدر الإشارة الى أنه وقبل عام واحد، وفي نفس هذا اليوم، منعت قوات الاحتلال أهل القدس من دخول المسجد اقصى، ونفذت اقتحاماً واسعاً له بعد صلاة الجمعة مباشرة، عاثت فيه فسادا، وأوقعت عشرات الإصابات بين المصلين.
 

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »