فعاليات التضامن مستمرة مع القيق في اضرابه لليوم الـ 92

تاريخ الإضافة الأربعاء 24 شباط 2016 - 11:22 م    عدد الزيارات 1932    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 استمرت الفعاليات التضامنية والمطالبة بالإفراج عنه من سجون الاحتلال الصهيوني مع دخول الأسير الصحفي محمد القيق يومه الـ92 بالإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال.
ففي اعتصام شارك فيه العشرات من المواطنين والحقوقيين والإعلاميين، على دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، طالب المشاركون بضرورة الإسراع في الضغط على الاحتلال لإنهاء اعتقال القيق الذي بات يعاني من تدهور خطير بوضعه الصحي.
وأوضح مدير نادي الأسير في مدينة الخليل أمجد النجار خلال الوقفة، أن قضية الأسير القيق أصبحت الآن مرهونة بحجم التفاف الجماهير حوله، وبمدى مواصلة الفعاليات والمسيرات الاحتجاجية، فالاحتلال رفض كل طرق التفاوض للإفراج عنه، وهو مصمم على قتله.
وأوضح النجار أن الأسير القيق يخوض مرحلة في الإضراب لم يمر بها أي أسير من قبل، فالحالة الصحية الصعبة التي وصل إليها، وتعنت مخابرات الاحتلال في الإفراج عنه أو عرض صفقة معينة، تترك الكلمة للشعب الذي من واجبه الوقوف بجانب ابنه.
وطالب المشاركون كافة المواطنين للمشاركة بالفعاليات المقامة مع الأسير القيق، مؤكدين على استمرار هذه الفعاليات وازديادها خلال الأيام المقبلة.
ونظمت هذه الوقفة بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية ونادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى والمحررين ونقابة الصحفيين في محافظة الخليل، وبحضور محافظ محافظة الخليل كامل حميد، وبعض من أعضاء الغرفة التجارية، وأعضاء المجلس البلدي في المدينة.
من جانبه، أكّد رئيس المرصد الأورومتوسطي رامي عبده، على بذل مركز لكل الجهود التي من شأنها تفعيل قضية الأسير محمد القيق في كل المحافل.
ولفت إلى أنّ القيق يؤسس لمرحلة جديدة من الإضراب الفلسطيني الخالص الذي يتجاوز كل الإضرابات على مستوى العالم.
وحّذر عبده من تصاعد سياسة الاعتقال الإداري لدى الاحتلال، موضحاً أنّ الاحتلال يعتقل 550 فلسطينيا إدارياً في أعلى رقم لم يسجل سابقاً من الإداريين.
وقال: "القيق يؤسس لمرحلة أخرى من ضرورة عدم التفاعل الموجي مع الأحداث، وأنه اليوم ينتصر ليس لنفسه بل للإنسان الفلسطيني والإنسانية جمعاء"، مؤكداً أنّ قضية محمد القيق تقع على عاتق الجميع.

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »