الاحتلال يسلّم جثامين شهداء الخليل والمواطنون يُشيعون الشهيد طرايرة

تاريخ الإضافة الإثنين 14 آذار 2016 - 9:25 م    عدد الزيارات 2708    التعليقات 0

        


 سلّمت قوّات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الاثنين جثامين ثلاثة شهداء ارتقوا في عمليتين منفصلتين قرب مدخل مستوطنة "كريات أربع" شرق مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وتسلّمت عائلات الشهداء قاسم فريد جابر (30 عامًا) وأمير فؤاد الجنيدي (22 عامًا) من مدينة الخليل ويوسف وليد مصطفى طرايرة (18عامًا) جثامين أبنائهم الذين ارتقوا صباح اليوم في عمليتي دهس قرب مدخل المستوطنة.
وجرت مراسم التسليم في مقرّ الارتباط العسكري الصهيوني في الخليل، ونقلت سيارات تتبع الهلال الأحمر الفلسطيني الجثامين الثلاثة إلى المستشفى الأهلي بالمدينة.
وفي وقتٍ لاحقٍ بعد عصر اليوم الاثنين، شيع أهالي بلدة بني نعيم شرقي الخليل، جثمان الشهيد طرايرة إلى مثواه الأخير في مقبرة البلدة.
وشارك آلاف المواطنين من سكان البلدة والمحافظة في تشيع جثمان الشهيد مرددين الهتافات المطالبة بالانتقام لروح وروح كل الشهداء ومنددين بعمليات الإجرام التي تنفذها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين .
وكان الشهيد طرايرة ارتقى صباح اليوم بالقرب من حي البقعة المحاذي لمغتصبة كريات اربع شرق الخليل حيث كان قادما من بلدته بني نعيم الى مدينة الخليل .
وروى والده الدكتور وليد طرايرة أن ابنه استقل سيارته الخاصة، وكان في طريقه إلى مدينة الخليل التي يسلكها سكان البلدة والتي تمر عبر الطريق الالتفافي رقم 60 حيث تزامن مروره مع عملية إطلاق النار على الشهيدين قاسم جابر وأمير الجنيدي اللذين كانا في طريقهما الى عملهم في حسبة الخضار وسط الخليل.
وادعى الاحتلال أن الشهيد طرايرة حاول تنفيذ عملية دهس لجنود صهاينة على الشارع رقم 60 وأطلقوا النار علية مما أدى إلى استشهاده على الفور.

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »