الحفريّات وصلت إلى أركان المسجد الأقصى نفسه!

الشيخ رائد صلاح: طرح قضية القدس في مؤتمر الخريف سيدمر كل شيء اسمه قدس

تاريخ الإضافة السبت 27 تشرين الأول 2007 - 4:38 م    عدد الزيارات 2031    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 

الحفريات الصهيونية أسفل المسجد الأقصى تصل لمراحل متقدمة جداً وخطيرة

 

 

قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الأرض المحتلة عام 48، في تصريحٍ صحافي لإحدي وسائل الإعلام المحلية الفلسطينيّة: "إنّ حلّ قضية القدس على أحد السيناريوهات المطروحة في مؤتمر الخريف من شأنه تدمير كلّ شيء اسمه القدس والمقدسات والمسجد الأقصى".

 

وشدّد الشيخ صلاح على أنّ القدس غير قابلة للتفاوض وأنها ستبقى أرضاً عربية وإسلامية، مشيراً إلى أنّ القدس في الفترة الأخيرة تمرّ بأسوأ أيامها بسبب ما وصفه "بالتخاذل العربي والإسلامي" في الاهتمام بقضية القدس في ظلّ المباركة الأمريكية لما تقوم به المؤسسة الاحتلالية في القدس.

 

وأكّد أنّ الحفريات تحت ساحات الأقصى التي بدأت منذ 1967 لم تتوقّف وحتى الآن فهي تجري تحت أقسام القدس القديمة بشكل عام وتحت المسجد الأقصى بشكلٍ خاص، ولا تزال حتى هذه اللحظة جارية، مشيراً إلى تواصلها بأعماق خطيرة جداً وصلت إلى الأركان الأولى التي يقوم عليها كل بناء المسجد.

 

وقال: "الجميع يعلم أنّ الاحتلال أقام كنيساً من طابقين بين هذه الأنفاق ومتحفاً أطلق عليه اسم "قافلة الأجيال" حتى بات من الواضح أنّ هذه الأنفاق قد تجاوزت منطقة الكأس التي تقع ما بين قبة الصخرة والمسجد الأقصى وتتجه بعد ذلك نحو قبة الصخرة نحو الأرض، وفي ذلك الخطورة كل الخطورة".

 

وأشار الشيخ صلاح إلى أنّ دولة الاحتلال في القدس تتبنى مخطّطيْن خطيريْن جداً: الأول يسعى إلى تهويد المدينة والعمل على تحقيق مخطط القدس الكبرى، والثاني السيطرة التدريجية على المسجد الأقصى وصولاً إلى إقامة الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى.

 

وأضاف: "لو استعرضنا ما الذي تقوم به المؤسسة الاحتلالية في القدس، سواءً على صعيد بناء الجدار، أو السعي لوضع اليد على الأرض والعقارات والمقدسات أو إخراج المؤسسات الفلسطينية السيادية خارج القدس وتقليص النسبة السكانية للمقدسين، عدا عن تدمير الاقتصاد الفلسطيني، نرى أنّ هذه المخططات تصبّ في اتجاهٍ خطيرٍ جداً وهو تهويد مدينة القدس، وتهويد الحياة فيها كما هو يجري هذه الأيام".


المصدر: غزة- فلسطين مباشر - الكاتب: admin

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »