دائرة أوقاف القدس تُكرّم مؤسسة الأقصى على جهودها في شهر رمضان

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 تشرين الثاني 2007 - 12:29 م    عدد الزيارات 6941    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


سلّم الشيخ عبد العظيم سلهب، رئيس مجلس الأوقاف ومساعد الأمين العام لشؤون القدس، والشيخ عزام الخطيب، مدير دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس، أمس الثلاثاء (13/11)، الشيخ علي أبو شيخة رئيس مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، ومقرّها مدينة أم الفحم، شهادة شكر وتقدير تثميناً لجهود المؤسسة في تفطير الصائمين في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان المبارك، وذلك في حفلٍ خاصّ بمكتب دائرة الأوقاف بحضور الشيخ عماد أبو لبدة، مدير صندوق الزكاة ورئيس لجنة الإفطارات في المسجد الأقصى.

 

وذكر الشيخ سلهب عقب تسليم الشهادة: "في هذا العام حاولت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس أنْ تضبط أمور الإفطارات في المسجد الأقصى، وتوجيه جميع الجهات التي تقوم على هذه الإفطارات، وقد لمسنا التجاوب مع دائرة الأوقاف، وكان لمؤسسة الأقصى دور طيب في التعاون مع دائرة الأوقاف للوصول إلى وضع أفضل في تقديم الإفطارات للصائمين في المسجد المبارك، والتي كان لها دور كبير في تكثير سواد المسلمين وتشجيع المصلين على صلاة المغرب حاضراً في المسجد الأقصى".

 

وأضاف أنّه: "كان للأخوة في أراضي 1948 جهدٌ طيّب في هذا المجال، ولا شكّ أنّ "مسيرة البيارق" التي تسيّرها مؤسسة الأقصى طوال العام تحقّق دعم الوجود الإسلامي في المسجد الأقصى، وتدعم صمود الأهل في مدينة القدس، خاصة في ظل الحصار الإسرائيلي الظالم على القدس والأقصى".

 

من جهته، قال الشيخ عماد أبو لبدة: "حرصت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس أنْ يكون هذا العام متميّزاً في تقديم الإفطارات، فشكلت لجنة مشرفة وضعت بدورها المواصفات المطلوبة والمناسبة التي تليق بالمسجد الأقصى وتحقق الغاية والهدف من هذه الإفطارات، وكان للخطة الموضوعة الأثر الطيب على مشروع الإفطارات، وكان لمؤسسة الأقصى الجهود المميزة ولعلها كانت فارسة الميدان في شهر رمضان المبارك في تقديم وجبات الإفطار للصائمين في المسجد الأقصى، من حيث الوجبة والأداء المتميز والشفافية في التعامل، وعلى ذلك تمّ تقديم شهادة الشكر والتقدير من باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله".

 

بدوره، ثمّن الشيخ أبو شيخة موقف دائرة الأوقاف في القدس. وقال: "في هذه المناسبة نقدم نحن أولاً واجب الشكر للشيخين الفاضلين عبد العظيم سلهب وعزام الخطيب، وكذلك الشيخ عماد أبو لبدة، وكل الأخوة الأفاضل في دائرة الأوقاف على جهودهم المباركة والمتواصلة في حفظ المسجد الأقصى المبارك.. ثم إنّنا في مؤسسة الأقصى نفخر بمثل هذا التعاون البناء بين دائرة الأوقاف ومؤسسة الأقصى في سبيل إعمار وإحياء المسجد الأقصى والدفاع عنه بكلّ ما نملك، وندرك تماماً أن تقديم الإفطارات للصائمين في المسجد الأقصى، هي أقل الواجب الذي نقدمه للمسجد الأقصى المبارك، كما نؤكد أننا سنواصل جهدنا لإعمار وإحياء المسجد الأقصى بالتعاون والتنسيق مع دائرة الأوقاف في القدس".


المصدر: القدس المحتلة- وكالة وفا: - الكاتب: admin

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »