مصادر فلسطينيّة: قائمة الأسرى المنويّ الإفراج عنهم لا تشمل أسيرات أو أسرى من القدس

تاريخ الإضافة الخميس 22 تشرين الثاني 2007 - 10:58 ص    عدد الزيارات 2717    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أكّدت مصادر فلسطينيّة أنّ القائمة التي نشرتها سلطات الاحتلال الصهيونيّ أول من أمس للأسرى الذين تنوي سلطات الاحتلال الإفراج عنهم لا تشمل أيّ أسيرٍ او أسيرة من منطقة القدس المحتلة.

 

وقالت هذه المصادر إنّه لا يوجد في القائمة، والتي تشمل حوالي 431 أسيراً فلسطينيّاً حسب المصادر الصهيونيّة، أيّ أسيرٍ من أسرى القدس، علماً أن عددهم قرابة 300 أسير، ولا تضمّ أيّاً من أسرى الأراضي المحتلة عام 1948، علما أنّ عددهم 151 أسيراً.

 

وأضافت أنّ القائمة لا تحوي أيّاً من الأسرى القدامى علماً أنّ عددهم قرابة 367 أسيراً، ولا يوجد أيّ ممّن اعتُقلوا بعد اتفاقية أوسلو وقبل انتفاضة الأقصى وهم قرابة 186 أسيراً.

 

كما أشارت المصادر إلى أنّ أسيراً واحداً فقط من بين الـ431 المنوي الإفراج عنهم هو من الأسرى الذين اعتقلوا قبل انتفاضة الأقصى بعام واحد، أي عام 1998، وكان من المقرّر أن يفرج عنه عام 2010، وباقي الأسرى جميعهم من أسرى انتفاضة الأقصى.

 

وتابعت المصادر قولها إنّ نصف الأسرى المنوي الإفراج عنهم هم ممّن سيُفرج عنهم خلال عام 2008، وهم يشكّلون ما مجموعه 242 أسيراً، و62 أسيراً سيتحرّرون عام 2009، و36 أسيراً من المفترض أنْ يُفرَج عنهم خلال عام 2010 أيْ متبقّي لهم 3 سنوات، و20 أسيراً متبقّي لهم أربع سنوات ومن المفترض أنْ يُفرَج عنهم خلال عام 2011، و24 أسيراً سيُفرَج عنهم خلال عام 2012 ومتبقي لهم خمس سنوات، و18 أسيراً من المفترض أنْ يتحرّروا في عام 2013 أي متبقّي لهم 6 سنوات، و15 أسيراً سيتحرّرون بعد 7 أعوام أي عام 2014، وعشرة أسرى مفترض أنْ يفرج عنهم خلال عام 2015، وأربعة من المنوي الإفراج عنهم عام 2016، وأكثر من 40 أسيراً من المنوي الإفراج عنهم اعتُقلوا خلال هذا العام أي عام 2007.

 

جديرٌ بالذكر أنّ أسرى القدس يعانون ضعف المعاناة التي يعانيها الأسرى من الأراضي المحتلة عام 1967، حيث لا يعتبرونهم الصهاينة أسرى فلسطينيّين وإنّما سجناء "إسرائيليّين"، وبذلك ترفض السلطات الصهيونيّة ضمّهم في ايّ صفقة تبادل للأسرى، وفي الوقت نفسه لا تعتبرهم "مواطنين إسرائيليّين" فلا يلاقون المعاملة نفسها التي يُعامل بها السجناء الصهاينة.


المصدر: وكالات: - الكاتب: admin

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »