أكّدت أنّ عنجهيّة الاحتلال لن تسلب عروبة القدس:

مؤسسة القدس الدوليّة تعرب عن تضامنها مع اللجنة التحضيريّة لاحتفاليّة القدس عاصمة الثقافة

تاريخ الإضافة الجمعة 28 آذار 2008 - 7:08 م    عدد الزيارات 1855    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أكّدت مؤسسة القدس الدوليّة أنّ عنجهيّة الاحتلال لن تطمس هويّة القدس الحضاريّة العربيّة والإسلاميّة، وأنّ فكرة احتفاليّة القدس عاصمة الثقافة 2009 هي نسفٌ لفكرة الاحتلال التهويديّة.

 

جاء ذلك خلال رسالة تضامنيّة وجّهها أمين عام مؤسسة القدس، د. أكرم العدلوني، للجنة التحضيريّة لاحتفاليّة القدس عاصمة الثقافة، إثر تعرّض الأخيرة للاعتداء والتوقيف في مدينة القدس من قِبَل جنود الاحتلال قبل يومين، ومنعها من إقامة مؤتمر للإعلان عن الاحتفاليّة.

 

وأضاف أمين عام المؤسسة في رسالته، أنّه إذا لم يكن بالإمكان زرع زهرةٍ في مدينة القدس، فبالإمكان زرع القدس في كلّ عاصمة عربيّة تأكيداً لهويّتها واستمراراً لدعمها في وجه الاحتلال.

 

وفيما يلي نص الرسالة...

 

"الأخوات والإخوة في اللجنة التحضيرية لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية 2009،
الأخوات والإخوة في المكتب التنفيذي للاحتفالية،

 

تحيّة عطرة،

وبعد،

 

لعلّه لم يكن من المفاجئ لأي متابعٍ بأن تتعامل قوات الاحتلال مع نشاطات الاحتفالية بهذه العنجهية، فهذه الاحتفالية هي من أساسها نسفٌ لفكرة الاحتلال ومنهجه، هي تثبيت بأنه لن يستطيع أن يلغينا أو يشطبنا، فهذه الأرض تتكلم لغتنا، وتنبض بثقافتنا العربية الإسلامية، وهذه المدينة المقدسة رغم مرور أعوامٍ أربعين ثقيلة على احتلالها، ما زالت تخبر زائرها منذ النظرة الأولى أنها أرضٌ عربية الهوية، تزهو سماؤها بدرّة المساجد وسيدة الكنائس.

 

والمحتلّ واهمٌ إذ يظن أنه يستطيع أن يمنعنا من الاحتفال بمدينتنا، وهو إن كان يستطيع بالجبروت والطغيان أن يمنعنا من أن نقيم احتفالاتنا فيها، فهناك أماكن تعجز يده عن الوصول إليها، وإن كان يصعب أن نزرع في القدس وردة، فبإمكاننا أن نزرع القدسَ في كل عاصمة عربية، وأن نستثمر المناسبة لنجعلها عاصمة الوعي والوجدان على امتداد العالم العربي، وهكذا تكون القدس عاصمةً للثقافة العربية.

 

إننا نكتب لكم هنا، من مؤسستنا التي كرّست نفسها لخدمة هذه المدينة المقدّسة وأهلها، لنؤكد لكم وقوفنا إلى جانبكم، ومؤازرتنا لكم، ولنؤكد لكم أنكم لن تُتركوا وحدكم في مواجهة آلة الحرب والظلام، وأننا نعدّ العدة لمؤازرة جهدكم في الداخل، وأننا نمد يد الشراكة والتعاون، فمعاً نجعل القدس نبضاً يسري في كل عاصمةٍ عربية.

 

كل التحية لجهدكم وصمودكم، وتحيّة خاصة للأخ باسم المصري الذي يواجه ظلمة السجن لأنه حمل لثقافة القدس مشعلاً.

 

الأمين العام لمؤسسة القدس الدولية
د.محمد أكرم العدلوني"


المصدر: موقع مدينة القدس- خاص: - الكاتب: admin

براءة درزي

القدس.. يحبّها رسول الله وتحبّه

الأربعاء 28 تشرين الأول 2020 - 7:40 م

إلى بيت المقدس عُرج برسول الله من المسجد الحرام، ومن بيت المقدس أسري به عليه السلام، فكانت القدس نافذة الأرض إلى العلا وتاريخ الأرض المتّصل بالسماء وبرسالة خاتم الأنبياء. في بيت المقدس صلّى عليه السلا… تتمة »

هشام يعقوب

من عزلتي في الكورونا

الثلاثاء 13 تشرين الأول 2020 - 5:39 م

مريض كورونا يُناجي الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لنيلِ حريتِه منذ نحو 80 يومًاكانتْ صورتُك هي الأكثر التصاقًا بمخيّلتي وأنا أقاسي أوجاعًا محمولةً جرّاء الكورونا.ماهر...ماهر، هل تسمعني… تتمة »