تحمل اسم "مقدسيّ"!

تحذيراتٌ من إصدار بلدية الاحتلال بطاقات خاصة لفلسطينيّي القدس المحتلة

تاريخ الإضافة الأربعاء 9 نيسان 2008 - 11:12 ص    عدد الزيارات 1859    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


حذّر مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية، أمس الثلاثاء (8/4)، من قرار بلدية الاحتلال في مدينة القدس، والقاضي بإصدار بطاقاتٍ خاصة لمواطني المدينة تحمل اسم "مقدسي".

 

وذكر المركز، في بيانٍ له، أنّ هذه الخطوة ذات دلالات سياسية، خاصةً أنّ الحصول عليها مشروطٌ بسلسلةٍ من الطلبات كإثبات حق الإقامة في القدس، أيْ داخل حدود البلدية، ولا يشمل الحصول على هذه البطاقة سكان الضواحي والأحياء التي عزلها جدار الضم والتوسّع العنصري، ما يكرّس سياسة العزل والفصل لسكان هذه الضواحي التي يزيد عدد سكانها عن مائة ألف نسمة.

 

وقلّل البيان من التسهيلات التي تمنحها هذه البطاقة لحاملها. ولفت إلى أنّ هذه البطاقة، وكما ورد في الإعلان الذي صدر بالصحف المحلية، تمنح تخفيضاتٍ في مجالات التعليم، والثقافة والمهرجانات، والعروض المختلفة، وزيارة المتاحف، وحضور المهرجانات الرياضية والموسيقية.

 

وتساءل: "هل هذا ما يحتاجه المواطن المقدسيّ الذي تطارده شرطة المرور التابعة للبلدية وتهدّد حقّه في السكن والإقامة وأوامر الهدم ومخالفات البناء؟!".

 

وأوضح المركز أنّ البدء بتنفيذ حملة صرف هذه البطاقات يعني أنّ بلدية الاحتلال بالتعاون مع دوائر احتلاليّة أخرى بدأت حملةً غير معلنة لإحصاء السكان المقدسيّين، ما يثير القلق من الأبعاد السياسية لمثل هذه الخطوة، المتزامنة مع إجراءاتٍ عديدة من تكثيف البناء الاستيطاني، والاستيلاء على مزيدٍ من العقارات وإطلاق حملة بناء حدائق عامة حول البلدة القديمة.


المصدر: القدس المحتلة- وكالات: - الكاتب: admin

براءة درزي

القدس.. يحبّها رسول الله وتحبّه

الأربعاء 28 تشرين الأول 2020 - 7:40 م

إلى بيت المقدس عُرج برسول الله من المسجد الحرام، ومن بيت المقدس أسري به عليه السلام، فكانت القدس نافذة الأرض إلى العلا وتاريخ الأرض المتّصل بالسماء وبرسالة خاتم الأنبياء. في بيت المقدس صلّى عليه السلا… تتمة »

هشام يعقوب

من عزلتي في الكورونا

الثلاثاء 13 تشرين الأول 2020 - 5:39 م

مريض كورونا يُناجي الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لنيلِ حريتِه منذ نحو 80 يومًاكانتْ صورتُك هي الأكثر التصاقًا بمخيّلتي وأنا أقاسي أوجاعًا محمولةً جرّاء الكورونا.ماهر...ماهر، هل تسمعني… تتمة »