استياء عام في القدس على خلفية استشهاد الأسير المُسن "أبو اسماعيل" !!!

تاريخ الإضافة الأربعاء 24 كانون الأول 2008 - 2:51 م    عدد الزيارات 2746    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


عمّ الاستياء العام والغضب الأوساط الرسمية والشعبية المقدسية، وخاصة أهالي أسرى مدينة القدس المحتلة، بعد تلقيهم نبأ استشهاد الأسير جمعة اسماعيل محمد موسى "أبو اسماعيل" من مخيم شعفاط في مدينة القدس المحتلة، والذي يبلغ من العمر 65 عاماً ويقضي عقوبة من سلطات الاحتلال بالسجن المؤبد.
وكانت سلطات الاحتلال، وخاصة ما يسمى بمصلحة السجون، رفضت الكثير من المطالبات بالإفراج عن الأسير أبو اسماعيل بسبب حالته الصحية المتدهورة، وتقدمه بالسن، علماً أنه قضى حتى استشهاده نحو خمسة عشر عاماً خلف قضبان سجون الاحتلال.
وكان الأسير أبو اسماعيل أُستشهد، فجر اليوم الأربعاء، في مستشفى سجن الرملة، إثر تدهور حالته الصحية، حيث كان يعاني من عدة أمراض من بينها القلب والضغط والسكري.
والأسير الشهيد "أبو اسماعيل" أب لثمانية أبناء ومعتقل في العام 1993 ومحكوم بالسجن المؤبد، وهو من الحالات المرضية المقيمة في مستشفى سجن الرملة، إلى جانب 30 أسيراً آخر مهددين بالموت.
وحمّلت الأوساط الرسمية والأهلية المقدسية  سلطات الاحتلال المسؤولية عن استشهاد الأسير "أبو اسماعيل"، وأكدت أن ما حدث يعتبر جريمة حرب، وجريمة جديدة تُضاف إلى الجرائم اليومية التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق أسرانا الفلسطينيين.
أمّا السيدة أم اسماعيل، زوجة الأسير الشهيد، فأكدت، أن زوجها كان يعاني من العديد من الأمراض، وأن إدارة السجون الاحتلالية تعرف وتدرك مدى خطورة ما يعانيه زوجها من أمراض تستدعي علاجه خارج السجن، إلا أنها رفضت كل المطالبات الخاصة بهذا الخصوص، مؤكدة أن الاحتلال هو الذي قضى على زوجها بسبب الإهمال الطبي المتعمّد
وطالبت "أم اسماعيل" بمحاكمة سلطات السجون، وتحميلهم مسؤولية استشهاد زوجها، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في ظروف استشهاد زوجها.
إلى ذلك، تسود مخيم شعفاط، أجواء حزينة ومصحوبة بالغضب والتوتر الشديد، في ما شرع الأهالي والجهات الفاعلة في المخيم لترتيب بيت عزاءٍ مناسب بالأسير الشهيد "أبو اسماعيل".


المصدر: خاص بالموقع - الكاتب: Mahmoud

هشام يعقوب

من عزلتي في الكورونا

الثلاثاء 13 تشرين الأول 2020 - 5:39 م

مريض كورونا يُناجي الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لنيلِ حريتِه منذ نحو 80 يومًاكانتْ صورتُك هي الأكثر التصاقًا بمخيّلتي وأنا أقاسي أوجاعًا محمولةً جرّاء الكورونا.ماهر...ماهر، هل تسمعني… تتمة »

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »