آلاف المسيحيين يحتفلون بعيد الفصح في القدس

تاريخ الإضافة الإثنين 13 نيسان 2009 - 5:33 ص    عدد الزيارات 2830    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


ترأس بطريرك القدس للاتين فؤاد الطوال قداس الفصح الكبير أمام ما يسمى بالقبر المقدس وسار خلفه مطارنة وكهنة وسفراء ودبلوماسيون من دول مختلفة، وداروا ثلاث دورات في القاعة المستديرة بالقرب من القبر المقدس.
واكتظت كنيسة القيامة بالمصلين حاملين الشموع وكتب الصلاة، واختلطت أنغام الأرغن مع التهاليل وزغاريد النساء.
وسار مع موكب البطريرك زوار من أخوية "كاراكوفيتش فاولير" البولندية
وقالت برناديت شوفاني الفرنسية المتزوجة من فلسطيني من مدينة الناصرة، "أعجز عن وصف هذه اللحظة في هذا المكان. ولكنها لحظة مميزة، لا بل رائعة".
وعرض الباعة الفلسطينيون في أفران مدينة القدس فطائر عيد الفصح المزينة بالبيض الأحمر المسلوق.
ويعتبر عيد الفصح من أهم الأعياد المسيحية في القدس ويسمى بالعيد الكبير. ويحيي المسيحيون أسبوع الآلام الذي يمر بالجمعة الحزينة ويتوج بأحد الفصح.
كما صادف عيد الفصح لدى الطوائف التي تتبع التقويم الغربي هذا العام مع أحد الشعانين لدى الطوائف الشرقية. واحتفل الآلاف من مسيحيي الطوائف الشرقية اليوم بأحد الشعانين، واحيوا ذكرى دخول يسوع المسيح المدينة المقدسة حيث استقبلته الحشود بفرح وهي تحمل أغصان الزيتون وسعف النخيل.
ووصل موكب بطريرك الروم الأرثوذكس تيوفيلوس الثالث إلى كنيسة القيامة تتقدمه كشافة الروم الأرثوذكس.
وبدأ الحجاج من الكنائس الشرقية بالوصول إلى مدينة القدس منذ أمس السبت خصوصا من اليونان وروسيا وأوكرانيا وبلغاريا ومن أقباط مصر ودول أخرى.
ونشرت شرطة الاحتلال تعزيزات أمنية كبيرة في مدينة القدس، وأقامت الحواجز على الطرق المؤدية إلى كنيسة القيامة كما أطلقت منطاداً كبيرا للمراقبة في سماء المدينة.
 


المصدر: (ا ف ب) - الكاتب: Mahmoud

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »