أهل الداخل الفلسطيني ينعشون أسواق القدس العتيقة

تاريخ الإضافة الإثنين 20 تموز 2009 - 9:40 ص    عدد الزيارات 4560    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 

شهدت أسواق مدينة القدس المحتلة، وخاصة في بلدتها القديمة حركة تجارية نشطة خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب تدفق الأهل من مختلف المناطق والأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1948م.

 

وكان توافد يوم أمس وأول أمس، الآلاف من أهل الداخل بهدف المشاركة في صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك، وإحياء ذكرى حادثة الإسراء والمعراج، والمشاركة في فعاليات مهرجان صندوق طفل الأقصى السابع.
وامتلأت أسواق البلدة القديمة: خان الزيت، القطانين، العطارين، الواد، السلسلة، الدباغة، وغيرها بالأطفال والفتيات والشبان والنساء والرجال، الذين تسوقوا من السلع الخاصة بالقدس.

 

وعبر تجار البلدة القديمة عن سرورهم لهذا الإقبال الكبير من قبل أهل الداخل على الأسواق، واعتبروها بمثابة الفرصة لهم بسبب معاناتهم من الوضع الاقتصادي السيئ وشلل في الحركة الشرائية.

 

وقال حسن شلبي من قرية إكسال قضاء الناصرة: "جئت وأولادي للمشاركة في مهرجان صندوق طفل الأقصى، وهذه ليست المرة الأولى التي أشارك فيها، وقد حضرنا إلى أسواق القدس العتيقة لشراء احتياجاتنا". فيما قالت السيدة أم العبد حجير من المكر قضاء عكا: "لقد تعودنا سنوياً على المشاركة في المهرجان، ولا يقتصر حضورنا على المهرجان بل نحضر دوماً إلى المسجد الأقصى". وأكدت أن المهرجان انتماء يشجع الأطفال على الارتباط بالمسجد الأقصى .

 

من جهته، عبر الفتى مهران إبراهيم زعبي من قرية دحي من قرى المرج عن سعادته لوصوله إلى مدينة القدس للمشاركة في المهرجان. وأوضح  أبو إبراهيم أبو عبيد من قرية ميسر بباقة الغربية أنه تعود في كل يوم سبت الحضور إلى مدينة القدس لزيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه والتوجه للأسواق، وقال: "حضرنا للمشاركة في مهرجان صندوق طفل الأقصى والرباط والحفاظ على المسجد خوفاً من السيطرة عليه من قبل اليهود"، مؤكداً أن المسجد الأقصى وقف إسلامي وأولى القبلتين، وواجب على كل مسلم الحضور إليه والمرابطة فيه".

 

أما ابنته هدى أبو عبيد 14 عاماً قالت: "نحضر للمسجد الأقصى باستمرار لأهميته بالنسبة لنا فهو مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم".

 

وأشادت أم محمد جبارين من أم الفحم بالمهرجان كونه يعلم الأطفال حب الأقصى والانتماء له وإلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقالت: "أولادي يشاركون في صندوق طفل الأقصى منذ نحو خمس سنوات، ونشجع استمرار المهرجان". وأوضحت أنها تأتي بشكل مستمر إلى المسجد الأقصى ونزور أسواق القدس ومعالمها الإسلامية والتاريخية".

وشكر أبو محمد شدافنة من إكسال قضاء الناصرة مؤسسة الأقصى للوقف والتراث على المهرجان لاهتمامها بتعزيز التواجد الإسلامي في المسجد الأقصى لنصرته .

 

 

 

 

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

الإعلام والعمل| الانتقال من الترف إلى الواجب

الجمعة 3 تموز 2020 - 4:11 ص

أفكارٌ على طريق التحرير-6- الإعلام والعملالانتقال من الترف إلى الواجبومع مراكمة ما سبق من أفعالٍ وأفكار، وبث المفاهيم الريادية والقياديّة، وصناعة الرواحل الأشداء، لاستنهاض الأمة، وتكوين الفرسان القادر… تتمة »

علي ابراهيم

فرسان الميدان حشدٌ وتعبئة واستنهاض

الخميس 11 حزيران 2020 - 12:22 م

أفكارٌ على طريق التحرير -5- فرسان الميدانحشدٌ وتعبئة واستنهاض رواد التحرير ورواحل العمل هم فرسان ميادين العمل للقدس، على اختلافها وتنوعها، إذ تقع على كواهلهم مهام جسام، لتعبيد الطريق أمام السالكين للم… تتمة »