بمناسبة مرور أربعين عاماً على إحراق المسجد الأقصى:

مؤسسة القدس الدولية (سورية) تستنكر جرائم الاحتلال في القدس

تاريخ الإضافة الخميس 13 آب 2009 - 6:47 م    عدد الزيارات 4598    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


استنكرت مؤسسة القدس الدولية (سورية) ما يجري في المدينة المقدسة من جرائم التهجير القسري التي تقوم بها دولة الاحتلال العنصري، وعمليات التهويد المكثفة لطمس هوية المدينة، واستلاب المنازل من بين أيدي سكانها ليعيشوا في العراء على مرأى أعين العالم بأسره ومسامعه، مستخفَّة بما يسمى "الشرعية الدولية".

 

وأكدت  المؤسسة في بيان صدر عنها اليوم (13-8) بمناسبة مرور أربعين عاماً على إحراق المسجد الأقصى أن هذه المناسبة الأليمة تمر  في زحمة الاعتداءات الاحتلالية المتكررة على حقوق الشعب الفلسطيني عموماً وأبناء القدس خصوصاً، وتمر مع تزايد في عدد المنازل المهدمة في المدينة المقدسة، وإحكام الحصار على المسجد الأقصى."

 

أدان البيان الصمت العربي والدولي على واحدة من أكبر عمليات الاستيطان التي عرفها تاريخ الصراع مع الصهاينة.مؤكداً في هذه الذكرى على هوية القدس العربية والإسلامية، وحصانة مقدساتها الإسلامية والمسيحية، وحق أبنائها في الحياة الكريمة والعيش الآمن.

 

وأهابت المؤسسة بالحاضرين العربي والإسلامي التحرك للوقوف في وجه عصابات دولة الاحتلال الساعية للقيام بفعل مشين حيال المسجد الأقصى، ولا سيما أن عدد المؤسسات والأحزاب الداعية لهدم المسجد الأقصى في ازدياد واضح، فقد قاربت هذه المؤسسات والأحزاب العنصرية المتطرفة على العشرين، وجلها لها ممثلون في "الكنيست".

 

 وأكدت أن حكومات الاحتلال المتعاقبة لم تكفَّ عن محاباة المؤسسات المتطرفة؛ الأمر الذي يشير إلى تهديد حقيقي للمسجد وللمقدسات الدينية.
ودعت المؤسسة العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى الوقوف في وجه هذه الإجراءات التي "لطخت عتبة القرن الحادي والعشرين بعنصرية بغيضة، فضلاً عن دماء الأبرياء وآلامهم في فلسطين عموماً والقدس الأبية خصوصاً."


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: fadis

علي ابراهيم

عن أفئدة المغاربة التواقة للقدس

الخميس 28 أيار 2020 - 4:34 م

تعرفت خلال الأعوام القليلة الماضية إلى عددٍ كبير من الإخوة الأعزاء من المغرب العربي الكبير، ثلة من الأفاضل والدعاة والكتاب والعاملين، قلة قليلة منهم يسر الله لقاءهم مباشرة في غير ميدان ومدينة، أما الج… تتمة »

علي ابراهيم

رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة

السبت 16 أيار 2020 - 4:07 م

أفكارٌ على طريق التحرير 4رواد التحرير ورواحل الريادة المنشودة عن عَبْد الله بْن عمر رَضِي الله عنهُمَا، قَالَ: سَمعْتُ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وَسَلَّم يَقُول: (إِنَّمَا النَّاسُ كَالإِبِلِ ال… تتمة »