بالصور.... اضراب تجاري ومواجهات تعم شمال القدس حداداً على استشهاد الشاب عدوان

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 كانون الأول 2014 - 2:07 م    عدد الزيارات 3695    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


عمّ الاضراب التجاري العام، اليوم الثلاثاء، منطقة قلنديا وضواحي: كفر عقب والسميراميس وأم الشرايط شمال القدس المحتلة، حداداً على روح الشهيد الشاب محمود عبد الله عدوان (21 عامًا)، والذي استُشهد فجر اليوم برصاص قوات الاحتلال بمخيم قلنديا.


وتدور منذ ساعات الصباح مواجهات اشتدت حدتها بعد ظهر اليوم بين المواطنين وقوات الاحتلال بمحيط الحاجز العسكري "المعبر" بالقرب من مدخل مخيم قلنديا، هاجم خلالها الشبان قوات الاحتلال والمعبر العسكري بالحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة، في حين تطلق قوات الاحتلال القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع بكثافة وبشكل عشوائي على المنطقة، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين باختناقات حادة، في الوقت نفسه أصيب عدد من الشبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط استدعت نقل عدد منهم الى مجمع رام الله الطبي للعلاج.


من جانبه، قال نائب أمين سر حركة فتح- إقليم القدس رائد اللوزي لمراسلنا في القدس إن قوات الاحتلال أعدمت الشاب عدوان بدم بارد، حيث أطلقت النار عليه بشكل مباشر، مؤكدًا أن الاحتلال ماضٍ في سياسته العدوانية والبشعة بحق مدينة القدس وسكانها.


وكانت قوات الاحتلال اقتحمت فجر الثلاثاء مخيم قلنديا لاعتقال أحد الشبان، ما أدى لاندلاع مواجهات استشهد خلالها الشاب محمود عدوان برصاصة حية في رأسه، وتم اعتقال الشاب مجاهد مازن حمد (26عامًا) ونقله إلى جهة مجهولة.


بدوره، زعم جيش الاحتلال أنه قتل فلسطينيًا مسلحا وأصاب آخرا، بعد إطلاقهما النار وإلقاء العبوات على قوة عسكرية قرب حاجز قلنديا فجر اليوم.
وأُعلن في مخيم قلنديا أن تشييع جثمان الشهيد سيكون بعد صلاة عصر اليوم الى مثواه الأخير بمقبرة المخيم، ويتوقع أن يشارك فيها مئات المواطنين من قلنديا ومختلف المناطق الفلسطينية.
 













زياد ابحيص

باب العامود والنقد الانتحاري

الأحد 18 نيسان 2021 - 9:52 م

 بعد هبة باب الأسباط عام 2017 أدرك المحتل بالتجربة مدى خطورة التجمهر الشعبي وما يمكن أن يفرضه عليه من تراجع. هذا قاده إلى التفكير في إعادة هندسة الحيز المفتوح للتجمع في محيط البلدة القديمة، فوضع تحت م… تتمة »

علي ابراهيم

للقدس شوقٌ وتوق

الأربعاء 7 نيسان 2021 - 6:36 م

 في نفس كل واحدٍ منا مشاعر مضطردة، تنسج حبائل التحنان في أفق هائل من التقارب والتباعد، تحتضن أسرارًا عظيمة لم يعرف الإنسان كنهها ومنتهاها، ومن تلك الأسرار الغامضة علاقتنا بالأماكن والمدن، فكل إنسان يح… تتمة »